نابلس - النجاح -  اعتبر المجلس الوطني الفلسطيني، ترؤس الرئيس محمود عباس، لمجموعة الـ77 والصين، ترسيخ لشخصية دولة فلسطين القانونية وتعزيز لمكانتها في النظام الدولي، وتقدير لها ولرئيسها بين دول وشعوب العالم.

واكد رئيس المجلس سليم الزعنون، في بيان صحفي اليوم الأربعاء، أن ترؤس دولة فلسطين لهذه المجموعة التي تضم ثلثي سكان الأرض جاء بفضل التضحيات الكبيرة التي قدمها الشعب الفلسطيني وثمرة الدبلوماسية الفلسطينية التي يقودها الرئيس عباس.

وأضاف ان ترؤس تلك المجموعة تأكيد على الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في العيش بدولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس، وتعزيز لمطالبها في العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

واكد المجلس الوطني ان ترؤس المجموعة التي تضم 134 دولة وفي هذا التوقيت بالذات يعد صفعة جديدة من المجتمع الدولي في وجه ادارة ترمب وحكومة المستوطنين في إسرائيل بقيادة نتنياهو وسياستهما المتنكرة للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير والعيش بدولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس حسب قرارات الشرعية الدولية.

وعبر عن ثقته بقدرة دولة فلسطين برئيسها ودبلوماسييها وخبرائها على قيادة هذه المجموعة بنجاح وفتح آفاق جديدة للشعب الفلسطيني ولشعوب هذه المجموعة.