النجاح - تواصل قوات الاحتلال، سرقة الآثار والمقتنيات الأثرية الفلسطينية من مواقع مختلفة في الضفة الغربية، وعرضتها أمس في متحف بمدينة القدس المحتلة.

ونشرت صحيفة "هآرتس" العبرية خبراً على صفحتها الأولى اليوم الاثنين جاء فيه أن الاثار "المسروقة" عرضت في متحف "أرض الكتاب المقدس" بالقدس.

 ويتعارض هذا العمل مع القانون الدولي واتفاقية لاهاي التي تحظر على دولة الاحتلال عرض أو التنقيب عن الآثار في الأراضي المحتلة.

 وعرضت قوات الاحتلال الآثار في متحف "أرض الكتاب المقدس" بحضور نائب وزير جيش الاحتلال "ايلي بن داهان"، ومسؤولين آخرين في حكومة الاحتلال .