رام الله - النجاح -  

أكد أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن التصويت على مشروع قرار ادانة حركة حماس، لا يمكن تمريره، لافتا إلى أن القيادة الفلسطينية تتحرك من أجل منع ذلك.

وقال مجدلاني خلال لقاء له عبر برنامج (ملف اليوم) على شاشة (تلفزيون فلسطين): "حماس مكون اساسي، وجزء من النسيج الوطني الفلسطيني، وبالتالي هذه رسالة الى قيادة حركة حماس لتتعلم الدرس جيدا، وعليهم استخلاص الدروس للاسراع لإنهاء الانقسام".

وأضاف: "لا أعتقد أن حماس يمكن ان تلتقط هذه الرسالة، حيث مازالت العقلية والرهانات على أنه يمكن لحماس ان تكون بديلا لمنظمة التحرير، مازلات تعشعش في رؤوس بعض قادتها".

في سياق آخر، اعتبر مجدلاني، أن تصويت الامم المتحدة لخمسة قرارات لصالح دولة فلسطين، مؤشر مهم ويجب تحويله الى سياسيات، لافتا إلى أن ذلك دليل على أن الولايات المتحدة الامريكية أصبحت معزولة دوليا، وبالتالي كل تصويت تحصل عليه فلسطين يأتي ضمن استفتاء دولي.

وقال: "التصويت مهم، فالموقف الامريكي الذي عبر عنه ترامب، شكل من اشكال البلطجة السياسية، فأسلوب الوعيد للدول لم يعد يخيف أحداً".

وفيما يتعلق بما يحصل في القدس من اعتداءات للاحتلال الاسرائيلي، قال مجدلاني: "الحكومة الإسرائيلية تريد أن تنفي أي وجود رسمي للسلطة الفلسطينية في القدس، وإزاحة أي شكل من أشكال السيادة الفلسطينية".

وأضاف: "هذا يستدعي تصعيد المواجهة ضد الاحتلال، وأن ينصب ذلك في تعزيز وتقوية المؤسسات الفلسطينية داخل القدس، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني داخلها، وتعزيز الحراك السياسي والدبلوماسي، على الصعيد الدولي؛ لفضح السياسة العنصرية الاسرائيلية، وتكثيف التضامن الجدي والفعال مع تحمل المسؤوليات".

وتابع مجدلاني بقوله: "هذه المعركة فاصلة بين الاحتلال والفلسطينيين، يتحدد من خلالها مستقبل الصراع، وبصمود الشعب الفلسطيني نستطييع وقف الهجمة المتواصلة، وكسر الاحتلال وإنهاء وجوده على الارض".