رام الله - النجاح - بحث رئيس سلطة المياه مازن غنيم، اليوم الثلاثاء، مع القنصل الايطالي العام فابيو سوكلويسكي افاق التعاون المستقبلية بين البلدين في دعم قطاع المياه الفلسطيني، وتحديدا بحث آليات دعم الحكومة الايطالية للمشروع الاستراتيجي الفلسطيني المتمثل بإقامة محطة التحلية المركزية في قطاع غزة.

وناقش الطرفان الخطوات العملية التي وصلت سلطة المياه اليها في تنفيذ المشروع، حيث أوضح الوزير غنيم ان مشروع محطة التحلية مشروعا ضخما يتطلب العمل به من 3-5 سنوات ضمن مراحل وقد بدأنا بالخطوة الاولى من خلال توقيع الاتفاقية الخاصة بالعقد الاستشاري للإشراف على الأعمال المكملة لمحطة التحلية المركزية، والهادفة إلى تحسين خدمة المياه لقطاع غزة وتحديداً منطقة الجنوب، والممول من قبل الحكومة الكويتية، والتي تتضمن إنشاء الناقل الجنوبي بكامل مكوناته التي تشتمل على إنشاء خزانات مياه ومحطات رفع، بالإضافة إلى محطة الضخ المركزية وتطوير وصلة المياه الإضافية في الجنوب.

واكد غنيم ان سلطة المياه بعد ان تمكنت من تأمين 81% من قيمة المشروع عبر مؤتمر المانحين الذي عقد في شهر آذار الماضي، تواصل الان اتصالاتها مع العديد من الدول التي ابدت اهتمامها وحرصها على المشاركة في المشروع من اجل ضمان دعمهم الفعلي.

وثمن رئيس سلطة المياه دعم الحكومة الايطالية لقطاع المياه الفلسطيني، واهتمامها بدعم هذا المشروع الإنساني ومتابعتها للجوانب التي من الممكن استثمار هذه الاموال بها ضمن مراحل العمل بالمشروع، مشيرا الى أن توفير الحكومة الايطالية لهذا الدعم يعني تقليص الفجوة المالية من جانب وتشجع الدول الاخرى على اتخاذ خطوات ايجابية تساهم في توفير الدعم المالي المتبقي.

من جانبه أكد سوكلويسكي أن الحكومة الايطالية تتابع بشكل جدي المساعي الحثيثة التي تقوم بها سلطة المياه لتنفيذ هذا المشروع، ومؤكدا حرص الحكومة الايطالية على ان تكون جزءا من الدول الداعمة له، وان تساند سلطة المياه في انجاز هذا التحدي.

كما استقبل رئيس سلطة المياه مازن غنيم في مكتبه اليوم القنصل الفرنسي العام بيير كوشار لبحث التحضيرات الجاري العمل عليها لبرنامج المفاوضات الفلسطينية الفرنسية والتي ستعقد في باريس بالسابع من الشهر المقبل.

 كما ناقش الطرفان الاتفاقيات التي سيتم توقيعها فيما يتعلق بمساهمة الحكومة الفرنسية لمشروع محطة التحلية المركزية، وكذلك دعم مشروع إقامة البنى التحتية المرافقة لنقاط التزود لاستيعاب كميات المياه الإضافية من المشروع الإقليمي لقناة البحرين، الى جانب دعم مشروع إعادة استخدام المياه المعالجة في الزراعة.

وثمن الوزير غنيم دعم الحكومة الفرنسية لقطاع المياه الفلسطيني، حيث ساهمت فرنسا في تنفيذ العديد من المشاريع الحيوية والإستراتيجية في العديد من المحافظات الفلسطينية، مؤكدا أن الجانب الفرنسي شريك أساسي في قطاع المياه.