غزة - النجاح - حذر القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رباح مهنا، كافة القوى السياسية الفلسطينية وفي مقدمتها حركة حماس، من الأهداف التي وصفها بالخبيثة والتي قد تستغلها (إسرائيل) والإدارة الأمريكية، من وراء الإيجابيات والانفراجات التي تحدث في قطاع غزة.

وشدد مهنا في تصريحي صحفي اليوم الأربعاء، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي وأمريكا وبعض الدول العربية، تحاول استغلال تلك الانفراجات لتحقيق مجموعة من الأهداف من بينها فصل غزة عن الضفة الغربية ووئد المشروع الوطني بالعودة والدولة وتقرير المصير تمهيدا لتمرير مشروع صفقة القرن الأمريكي.

وقال مهنا : "في الوقت الذي أرى فيه إيجابيات الانفراجات التي حصلت وقد تحصل على حياة المواطنين المعيشية وأؤكد أن ذلك هو حق طبيعي لكل أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة كفلته المواثيق والقوانين الدولية”.

وجدد مهنا تأكيده على ضرورة تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية كونها الخطوة الأكثر نجاعة لمواجهة المخاطر التي تهدد القضية الوطنية الفلسطينية.