رام الله - النجاح - افتتحت هيئة مكافحة الفساد بالشراكة مع هيئة التنظيم والإدارة، في مدينة رام الله اليوم الأربعاء، دورة تدريبية بعنوان "دور هيئة التنظيم والإدارة في مكافحة الفساد"، وذلك بحضور رئيس هيئة مكافحة الفساد الأستاذ رفيق النتشة، ورئيس هيئة التنظيم والإدارة اللواء يوسف دخل الله، والسيدة انتصار أبو خلف من مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة "ديكاف"، على أن تمتد الدورة لمدة يومين بمشاركة عشرين ضابطا من هيئة التنظيم والإدارة.

وقال رئيس هيئة مكافحة الفساد إن أساس العمل الناجح في جميع القطاعات يعتمد ويرتكز على الإدارة السليمة، موضحا بأن ضعف الإدارة يفتح المجال أمام انتشار الفساد والفاسدين.

وأكد أن أهم عمل يمكن أن ننفذه في المجتمع الفلسطيني، هو الوحدة والشراكة وتعزيز العمل المشترك لنتمكن من تحقيق اهدافنا.

وشدد النتشة على أهمية الاستمرار بهذه الورش التدريبية بالإضافة لضرورة تطوير الادارة العامة بما يتناسب مع امكانياتنا وواقعنا ومبادئ الشعب الفلسطيني الاساسية.

واوضح أن هيئة مكافحة الفساد هيئة الشعب الفلسطيني بكافة عناصره، وليست هيئة حزب أو جماعة أو فصيل دون غيره. وأكد أن الهيئة تسعى دائما لتعزيز التعاون مع المؤسسات الفلسطينية بمختلف القطاعات.

من جانبه قال رئيس هيئة التنظيم والإدارة اللواء يوسف دخل الله إنه لا يمكن إنكار وجود الفساد الفردي والجماعي بالمجتمع الفلسطيني، مشددا على أهمية التعاون والعمل المشترك للقضاء على الفساد بمختلف اشكاله.

وأضاف: إن كل مواطن فلسطيني يتحمل مسؤولية نشر الوعي بين مجتمعه حول أهمية مكافحة الفساد والتعاون مع هيئة مكافحة الفساد للوصول الى مجتمع خال من الفساد.

بدوره أكد اللواء دخل الله أهمية الدورة لإبعاد موظفي هيئة التنظيم والإدارة عن شبهات الفساد المختلفة.

من جهتها أكدت أبو خلف ضرورة الاستفادة من مخرجات هذه الدورة، لتنظيم عدد من الدورات المتقدمة والمتخصصة في هذا المجال، مشددة على اهمية التعاون والعمل المشترك.

وخلال اليوم الأول من الدورة، ناقش مدير دائرة الشؤون القانونية في هيئة مكافحة الفساد مازن اللحام أشكال الفساد وتحليلها وكيفية تمييزها عن الجرائم الاخرى، بالإضافة للإجراءات التي تتبعها هيئة مكافحة الفساد في المتابعة على قضايا الفساد الواردة اليها، والمستندات والحقائق التي تعزز مجرى القضية، وكيفية الاتصال مع هيئة مكافحة الفساد وتقديم الشكاوى من خلالها، كما ألقى الضوء على كيفية متابعة الملف التحقيقي وصولا إلى محكمة جرائم الفساد.

من جانبه قدم رئيس النيابة المنتدبة في هيئة مكافحة الفساد علاء عواد شرحا حول مهام النيابة المنتدبة، والاجراءات التي تتبعها نيابة مكافحة الفساد في المتابعة على قضايا الفساد الواردة اليها وتحويلها الى محكمة جرائم الفساد، وعرض بعض حالات الفساد التي حصلت وتم تجريم الجناة من خلالها.

بدوره ناقش مدير التخطيط والتطوير في هيئة مكافحة الفساد زياد سراحنة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد ورسالتها واهدافها والشراكات القائمة لتنفيذها مع عدد من الاجهزة الامنية.

بينما ركز العقيد حسام عواد من هيئة التنظيم والإدارة على مدونة سلوك قوى الأمن، مشددا على أهمية الالتزام بها وتطبيقها.