نابلس - النجاح - استنكر محافظ قلقيلية رافع رواجبة الإجراءات التي يقوم بها جيش الاحتلال على بوابات جدار الفصل العنصري، والمتمثلة في منع المعلمين من الدخول إلى مدرسة عرب الرمادين الجنوبي المعزولة خلف جدار الضم والتوسع العنصري .

ووصف المحافظ هذه التصرفات بالعنصرية واللاإنسانية، التي تستهدف العملية التعليمية ظنا من الاحتلال انه قادر على تجهيل شعبنا، منوها إلى أن هذه الإجراءات تأتي ضمن الحملة التي تشنها دولة الاحتلال على المناهج الفلسطينية.

وأكد رواجبة أن التجمعات السكانية المعزولة خلف الجدار وعددها ثلاثة تجمعات، تعاني من واقع معيشي صعب فرضه الاحتلال على المواطنين من اجل تهجيرهم وطردهم من أماكن عيشهم، حيث إن هذه التجمعات تفتقر إلى ابسط الخدمات ومتطلبات الحياة، منوها إلى أن المدرسة الموجودة في عرب الرمادين الجنوبي يضيق الاحتلال عليها باستمرار.

وناشد مؤسسات المجتمع الدولي والمؤسسات الراعية لحقوق الإنسان التدخل الفوري والعاجل لحماية التجمعات الفلسطينية المعزولة خلف الجدار، وتسهيل حركة المواطنين وتمكينهم من ممارسة حياتهم بشكل يليق بالحضارة الإنسانية.

وكانت قوات الاحتلال المتمركزة على بوابة جدار الضم والتوسع المقامة أمام بلدة حبلة جنوب قلقيلية، أقدمت صباح اليوم على إغلاق البوابة بشكل كامل، ومنعت المعلمين العاملين في المدرسة المذكورة من العبور وأجبرتهم على العودة من حيث أتوا.