النجاح - أكد اللواء أكرم الرجوب محافظ نابلس، عضو المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أن لقاء يحيى السنوار قائد حركة حماس في قطاع غزة الأخير، يبدو طبيعياً، ولكن الرسائل التي أطلقها، والطريقة التي تم فيها اللقاء، توضح ان حماس قدمت نفسها بطريقة وصفها "الهابطة"، لافتاً إلى أنه لم نسمع كلمة عن حقوق الشعب الفلسطيني.

وقال الرجوب خلال لقاء له عبر إذاعة (صوت فلسطين): "لم يتحدث السنوار عن أي ثابت من ثوابت الشعب الفلسطيني، وهذا يؤكد أن هذه اللغة التي اتخذها السنوار، تتناقض مع الأسلوب الذي تتعامل به حركة حماس، من خلال الوحدة الفلسطينية والتأكيد على الثوابت".

وأضاف: "قد يكون حديث السنوار أسلوباً جديداً، لكنه يعبر عن التفكير الحمساوي، والإساءة التي يؤسسون لها للشعب الفلسطيني، وعمق تمسكهم بالحكم والكرسي في غزة، على حساب الشعب الفلسطيني، وكرامة الغزيين، وهذا مؤشر خطير يدل على أن حماس لا تريد المصالحة، ولا تريد إغلاق ملف الانقلاب".

وتابع بقوله: "حماس فضلت التوجه لإسرائيل، من خلال رسائل هابطة لا تعبر عن القضية الفلسطينية، فكل همهم العمل من أجل البقاء في الحكم".

واعتبر الرجوب، أن كل ما يحدث على الحدود الشرقية لقطاع غزة، هو للتأكيد على الرسائل التي بعثها السنوار، بأن حركته هي من تحرك الناس، وأنها من تحكمهم.

وفيما يتعلق باجتماع المجلس الثوري يوم الجمعة المقبل، أوضح الرجوب، أن المجلس سيتم انعقاده بعد فترة طويلة من عدم انعقاد الدورة العادية، لافتاً إلى أن الاجتماع سيتم يوم 12 تشرين الأول/أكتوبر.

وبين أن الجبهة الداخلية بحاجة إلى التفاتة كبيرة ومعمقة من حركة فتح، وهذا ما ستناقشه خلال جلسة المجلس الثوري.