النجاح - دعت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة، الجالية الفلسطينية لحضور خطاب الرئيس محمود عباس بعد غد الخميس في مقر السفارة، دعما للموقف الفلسطيني المجابه للضغوط التي تمارس على شعبنا وقيادته لاستهداف المشروع الوطني وعرقلة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وتبديد حق عودة اللاجئين.

وأكدت، وفقا لبيان صحفي صادر عنها، أن القيادة متمسكة بالثوابت الوطنية الفلسطينية بالرغم من كافة الضغوط التي يمارسها الاحتلال والإدارة الأميركية، وأن محاولات لي الذراع بتجفيف المساعدات وتقليصها لن تفلح في تغيير موقف القيادة الفلسطينية تجاه الثوابت الوطنية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وقال سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح، إن محاولات الضغط على القيادة وممارسة الابتزاز السياسي المتمثل في ربط حقوق وطموحات الشعب الفلسطيني، بالموافقة على تمرير صفقة جائرة لن تفلح في زعزعة الموقف الوطني للقيادة الفلسطينية.

وتأتي هذه الخطوات الدبلوماسية والشعبية من داخل وخارج الوطن للالتفاف حول الرئيس والتحركات والجهود المتواصلة المبذولة الملموسة في الحفاظ على إرث الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية غير القابلة للتصرف.