النجاح - استقبل الرئيس محمود عباس، بمقر إقامته في نيويورك، اليوم الاثنين، مسؤولة الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي فيدريكا موغريني، على هامش  اجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأطلع  الرئيس عباس موغريني، على آخر مستجدات القضية الفلسطينية، ومجمل التطورات في ظل انسداد العملية السياسية بسبب القرارات الأميركية المدمرة لعملية السلام واستمرار التصعيد الإسرائيلي، وممارساته العدوانية والاستيطان وإصدار قانون القومية العنصري.

وجرى تبادل الآراء، حول الدور الاوروبي والدول المعنية، من أجل الخروج من هذا الوضع غير القابل للاستمرار، وتم التذكير بخطة السلام التي طرحتها الرئيس في مجلس الأمن الداعية الى إقامة مؤتمر دولي للسلام وتشكيل آلية دولية متعددة الأطراف لرعاية عملية السلام.

بدورها، أكدت موغريني على ثبات الموقف الاوروبي الداعم لحل الدولتين وضرورة العمل على إنقاذ هذا الوضع الخطير.

وقدم الرئيس شكره الجزيل لدور أوروبا السياسي وما تقدمة من دعم اقتصادي ولبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، مؤكدا ضرورة ان تلعب أوروبا دورا سياسيا أكبر في المرحلة القادمة.

وحضر الاجتماع، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ومندوب دولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور.