النجاح - حذر الرئيس محمود عباس من أن استمرار إسرائيل في اتخاذ القرارات "العدائية" ضد الشعب الفلسطيني، ستكون لها "عواقب وخيمة".

جاءت تصريحات الرئيس عباس خلال اجتماعه بنائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، مساء الإثنين، في رام الله، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وأشار الرئيس في هذا الصدد إلى اقتطاع إسرائيل رواتب الأسرى والشهداء من أموال الضرائب الفلسطينية (المقاصة)، وعمليات التهويد وسرقة الأراضي الفلسطينية.

وقال الرئيس عباس إن الجانب الفلسطيني سيتخذ "الإجراءات اللازمة لحماية الحقوق الفلسطينية"، من دون تفاصيل عن طبيعة الإجراءات.

والإثنين الماضي، صادق الكنيست الإسرائيلي، بشكل نهائي، على مشروع قانون يسمح باقتطاع جزء من عائدات الضرائب الفلسطينية، بالقيمة نفسها التي تدفعها السلطة لذوي الشهداء والأسرى في سجون إسرائيل.

وخلال اللقاء، أشار الرئيس إلى جديته في "تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام، وفق ما اتفق عليه في اتفاق القاهرة الأخير، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من تولي مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة".

بدوره، أكد فيرشينين عمق العلاقات الروسية - الفلسطينية، والموقف المبدئي الداعم لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأعرب المسؤول الروسي عن تقديره لزيارة عباس المرتقبة إلى روسيا، ولقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.