النجاح - أجرى ممثلو ما يسمى بـ"الإدارة المدنية" التابعة للاحتلال الإسرائيلي، مساء امس الأحد، عمليات قياس ومسحًا للقرية الفلسطينية البدوية المهددة بالهدم، الخان الأحمر.

ومنذ أن صادقت محكمة الاحتلال العليا على هدم منازل القرية، اقتحم ممثلو مؤسسات الاحتلال الأمنية القرية، في أكثر من مناسبة، وقاموا بإجراء قياسات مختلفة للمنطقة والبيوت وفحصوا إمكانية إدخال مركبات وجرافات الهدم والتجريف.

واقتحم ممثلو "الإدارة المدنية" القرية خمس مرات متفرقة خلال ساعات صباح امس، من الجهة المقابلة لشارع رقم 1 المؤدي إلى أريحا، وفي المرة السادس تنقلوا بين البيوت وفي الطرقات وأجروا مسحًا للمكان، فيما هدد أحد عناصر شرطة الاحتلال المرافقة الأهالي بتهجيرهم وقال لهم إنه "سيتم إخلاؤهم بالقوة وأنه من الأفضل لهم أن يقوموا بذلك طواعية".

وكانت محكمة الاحتلال العليا، قد صادقت، أواخر أيار/ مايو الماضي، على هدم قرية الجهالين في خان الأحمر والمدرسة التي أقيمت هناك، في أي توقيت تراه دولة الاحتلال مناسبا بدءا من مطلع شهر حزيران/ يونيو الماضي.

ورفض قضاة العليا التماسين ضد أوامر الهدم تقدم بهما سكان القرية نفسها، وذوو الطلاب الذين يأتون للدراسة في مدرسة القرية من التجمعات الفلسطينية البدوية القريبة من المنطقة.