النجاح - وزير الخارجية الفلسطيني سيحضر فعاليات القمة الـ31 للاتحاد الإفريقي التي ستنطلق الأحد في نواكشوط، ممثلا للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وصل وزير الخارجية رياض المالكي، إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط، مساء الجمعة، لحضور القمة الإفريقية، و"حشد دعم" القارة السمراء للقضية الفلسطينية.

وبحسب وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية، كان في استقبال المالكي، بمطار نواكشوط الدولي، نظيره الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وسيحضر الوزير الفلسطيني، فعاليات القمة الـ31 للاتحاد الإفريقي، التي ستنطلق الأحد القادم، في نواكشوط، ممثلا للرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفق المصدر ذاته.

فيما قال مسؤول موريتاني، للأناضول، مفضلا عدم الكشف عن هويته، إنه من المرتقب أن يجري رياض المالكي، لقاءات مع عدد الوزراء والمسؤولين الأفارقة على هامش القمة، بهدف "حشد الدعم الإفريقي" للقضية الفلسطينية والتصدي للانتهاكات الإسرائيلية.

بدورها، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، إن المالكي سيلقي خطاب فلسطين، والذي سيتضمن رسالة إلى الزعماء الأفارقة بضرورة تظافر الجهود الإفريقية والدولية لحماية السلام وتحفيز حالة التضامن مع فلسطين وشعبها ومقدساتها، والعمل على التصدي للمشاريع التصفوية التي تستهدف الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.وينتظر أن يشارك في القمة نحو 42 رئيس دولة إفريقية (من إجمالي 54)، بحسب تقديرات أعلن عنها في وقت سابق المتحدث باسم الحكومة الموريتانية محمد الأمين ولد الشيخ.

وتنعقد القمة في وقت تمر به القضية الفلسطينية بمنعطف هام، لا سيما مع نقل الإدارة الأمريكية، في مايو/أيار الماضي، سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس المحتلة، في خطوة واجهت رفضا دوليا كبيرا، بالإضافة إلى القمع الإسرائيلي لمسيرات العودة الفلسطينية التي تخرج منذ 30 مارس/آذار الماضي، على حدود غزة.