النجاح - استدعت مخابرات وشرطة الاحتلال ستة نشطاء من مدينة القدس المحتلة للتحقيق معهم في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، بعد إخلاء سبيلهم في وقت متأخر من الليلة الماضية.

وكانت مخابرات وقوات الاحتلال اعتقلت ليلة أمس كلًا من: عبد اللطيف غيث، وراسم عبيدات، وهاني العيساوي، وعبير أبو خضير، وأحمد الصفدي، وعنان بركات، بعد اقتحامها حفل عشاء نظمته جمعية الصداقة الفلسطينية- الروسية في أحد فنادق القدس المحتلة، لمناسبة اليوم الوطني لروسيا الاتحادية، بحضور السفير الروسي حيدر أغانين، ورئيس الجمعية د. نبيل شعث، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح روحي فتوح، والمطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، وأيمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة، وعدد كبير من الشخصيات الاعتبارية الوطنية والدينية والدبلوماسية وأعضاء من المجلسين التشريعي الفلسطيني والثوري لحركة فتح.

وسلّم ضباط من مخابرات الاحتلال المسؤولين عن الحفل أمرًا يقضي بإغلاق المكان، ومنع استمرار الاحتفال، تخلَّلها اعتقال ستة من الشخصيات المُشاركة بالحفل، كما سلّمت إدارة الفندق أوامر استدعاء للتحقيق في مركز "المسكوبية" غربي القدس.

وكان السفير الروسي ألقى كلمة، قبل اقتحام الاحتلال للفندق، أكَّد فيها عمق العلاقات الفلسطينية- الروسيّة، وقال إنَّ بلاده نظَّمت الاحتفال في القدس للتأكيد على أنَّ القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، وهو ما يعترف به الاتحاد الروسي.

وبحسب مصادر صحفيّة فإنَّ دهم الفندق تمَّ خلال كلمة د. نبيل شعث، وتمّ ايقافه عن مواصلة الحديث عن العلاقات الحميمة التي تربط فلسطين بالاتحاد الروسي، وحصلت مشادات كلامية بين المقتحمين والنائب العربي في الكنيست أيمن عودة والمدعوين قبل اعتقال عدد منهم.