النجاح - أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أن شهداءنا "أعلى قامة من سدنة الانقسام وهم أكبر من كل خطايانا".

ونعت الحركة، في بيان صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، اليوم السبت، شهيدها البطل مهند أبو طاحون، واستنكرت ما قامت به عناصر من حركة "حماس" من محاولة منع المشيعين الدخول للمسجد للصلاة عليه في مسجد الشهداء بمخيم النصيرات، ما اضطر أبناء الحركة وذوي الشهيد للصلاة عليه في المقبرة.

وقالت "إن هذه التصرفات التي لا تليق بنضالات شعبنا ولا تنتمي إلى تقاليده الوطنية مرفوضة".

وأدانت حركة "فتح" هذا التصرف، وأكدت أن إدانته تتطلب من كافة فصال العمل الوطني، مضيفة أن تاريخها يشهد لها أنها احترمت كافة الشهداء.

وشددت "فتح" على أنها ستظل وفية لدماء الشهداء ووصاياهم وستواصل مسيرتها شاء من شاء وأبى من أبى.

وأضافت الحركة أنه "من المعيب أن تخرج علينا أبواق الردح والسب التي لا تحترف إلا إثارة الفتن الداخلية والنعرات الحزبية، مستخدمين عبارات لا تليق إلا بهم لأن من يعرف الشيء يوصفه، بدلا من أن ينشغلوا في تطوير خطاب إعلامي وتعبوي يعزز صمود شعبنا".