النجاح - أعلَن ما يسمّى بجهاز (الشاباك) وقوّات الاحتلال الإسرائيلي عن انتهاء التّحقيقات في اعتقال عشرة فلسطينيين من غزّة جرى اعتقالهم الشّهر الماضي من داخل قارب تَجاوز مَسافة الصّيد، وزعم الاحتلال أنّهم كانوا يخطّطون لتنفيذ هجوم على سفينة إسرائيلية في عرض البحر.

وزعم الاحتلال أنّه وبتوجيهات من حركة الجهاد الإسلامي، كان الشّبان يخطّطون لاستخدام قارب صيد بغرض خداع سفينة تابعة للبحريّة الإسرائيلية، وكان من المفترض أن يطلق زورق آخر صاروخًا مضادًا للدّبابات على السّفينة الاسرائيلية ويقترب قارب ثالث من السفينة من أجل اختطاف جنود على حدّ قولهم.

وسُمح، اليوم الأربعاء، بالنّشر، أنه "في تاريخ 12 آذار، تم اعتقال 10 فلسطينيين من رفح، والتحقيق معهم، بشبهة جمع معلومات والتّخطيط لتنفذي عملية على سفينة لما يُسمّى سلاح البحريّة الإسرائيليّة، وبحسب الاحتلال فإنّه يزعم أنّ أحد المشتبهين هو ناشط في حركة الجهاد الإسلامي، ولعب دورًا في التّخطيط لعملية ضد عدة زوارق لسلاح البحرية.