عبد الله عبيد - النجاح - قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رباح مهنا، اليوم الأربعاء، "تسعى الجبهة الشعبية لعقد مجلس وطني توحيدي متفق عليه من كافة القوى والفصائل الفلسطينية".

وأضاف مهنا في تصريحات خاصة لـ"النجاح"، لدينا اجتماع مع الإخوة في حركة فتح الأسبوع القادم في القاهرة، وسنسعى لإقناعهم لعقد مجلس وطني موحد يشارك فيه الكل الفلسطيني".

وأشار إلى أن الاجتماع المرتقب في القاهرة سيضم وفداً موسعاً من المكتب السياسي للجبهة الشعبية، ووفداً يضم عدداً من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، لافتاً إلى العديد من القضايا التي سيتطرق إليها الاجتماع.

وأوضح عضو المكتب السياسي للشعبية، أن الاجتماع سيبحث الوضع الفلسطيني والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى مسيرة العودة وأهمية التوحد الميداني بين كل القوى في هذه المسيرات، مبيّناً أنه سيتم البحث أيضاً الوضع العربي والعلاقات الثنائية.

وتابع مهنا: " سوف نبحث صفقة القرن وخطة ترمب وكيفية مواجهتها، خصوصاً أن حركة فتح والرئيس يرفضان هذه الخطة"، مشدداً على ضرورة العمل على تعزيز موقف الرئيس والموقف الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، كشف أن الأسبوع المقبل سيشهد اجتماعاً في القاهرة بين حركة فتح والجبهة الشعبية، يناقش موضوع المجلس الوطني.

وقال الأحمد: "قريباً جداً هناك اجتماع بين فتح والجبهة الشعبية، تم الاتفاق عليه منذ فترة، واليوم أبلغتنا السلطات المصرية بموافقتها على عقد الاجتماع في القاهرة وأتوقع أن يكون الاجتماع بيننا وبين الجبهة الشعبية الأسبوع المقبل".

وتوقع أن تحضر كافة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية المجلس الوطني المنوي عقده نهاية الشهر الجاري، مؤكداً أن اجتماع المجلس الوطني يجري عقده وفق النظام والقانون.