النجاح -  ركزت الصحف العربية الصادرة اليوم الأربعاء، في عناوينها على تجديد وزير قوات الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، تهديداته ضد قطاع غزة، بإطلاق الرصاص الحي على المشاركين في فعاليات العودة السلمية.

كما ركزت الصحف على النصر القضائي الذي حققته السلطة الوطنية ومنظمة التحرير فيما يتعلق بقرار المحكمة العليا الاميركية بإسقاط حكم بتعويض قيمته 655.5 مليون دولار،  في قضية (سوكولوف)، وكذلك مطالبة الجامعة العربية بتحقيق دولي في جرائم "يوم الأرض" التي ارتكبت بحق المدنيين الفلسطينيين العزل، ودخول مصر أمس على خط الأزمة الناشبة بين قطاع غزة وإسرائيل، ولقاء الرئيس محمود عباس برئيس جهاز المخابرات المصرية عباس كامل.

وأشارت صحيفة الشرق الأوسط الى استمرار المواجهات في الوقت الذي ذهب فيه وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إلى الحدود مع قطاع غزة، أمس الثلاثاء، وهدد مجدداً بإطلاق الرصاص الحي على المشاركين في مسيرة العودة السلمية، ونشرت منظمتا حقوق الإنسان، «هيومن رايتس وتش» العالمية و«بتسيلم» الإسرائيلية، تقريرين يحذران حكومة بنيامين نتنياهو من أن إطلاق الرصاص على المدنيين غير قانوني، وقد يجر مسؤولين سياسيين وعسكريين في إسرائيل إلى القضاء الدولي.

كما تناولت الصحيفة ايضا ان السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية حققت نصرا قضائيا في المحكمة العليا الأميركية، بعدما أيد قضاتها إسقاط حكم بتعويض قيمته 655.5 مليون دولار كانت هيئة محلفين ألزمت السلطة والمنظمة بدفعها، في قضية رفعتها 11 عائلة أميركية فيما يتصل بهجمات في إسرائيل.

وكما وذكرت الصحيفة ان الجامعة العربية تطالب بتحقيق دولي في جرائم "يوم الأرض" التي ارتكبت بحق المدنيين الفلسطينيين العزل الجمعة الماضي، في ذكري الاحتفال بـ"يوم الأرض".

وقال مصدر فلسطيني مطلع لـ«الشرق الأوسط»، إن رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس مصطفى كامل، نقل إلى الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أثناء لقائه أمس، رسالتين. تتعلق الأولى بصفقة القرن، والثانية بقطاع غزة. وأكد المصدر أن اللواء كامل أعطى الرئيس عباس ضمانات مصرية بتسليم قطاع غزة بشكل كامل للسلطة الفلسطينية، وطالبه بمهلة قصيرة لتنفيذ ذلك.

 

اما صحيفة الدستور الاردنية فتناولت ما ذكره مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة «بتسيلم»، أن إطلاق النّار على متظاهرين عزّل مخالف للقانون، والأمر بتنفيذه يتعارض بوضوح مع القانون، وحمل المركز قوات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية العدوان الدموي على المدنيين خلال مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزة.

وذكرت ايضا انه بإصرار وتحد لغطرسة الاحتلال الإسرائيلي وعدوانه في قمع المواطنين العزل المشاركين في مسيرات يوم الأرض، على حدود قطاع غزة الشرقية، أبدع أطفال في حماية أنفسهم وتأمين سلامتهم من قنابل الغاز المسيل للدموع.

وتناولت صحيفة الغد الاردنية طلب مجلس الجامعة العربية، والحكومة الفلسطينية من "مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة والسكرتير العام للأمم المتحدة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتشكيل لجنة تحقيق دولية في المجزرة التي نفذتها قوات الاحتلال يوم الجمعة الماضي (يوم الأرض).

وذكرت ايضا ذات الصحيفة ان الملك سلمان يؤكد لترمب دعم دولة فلسطينية عاصمتها القدس.

اما صحيفة القبس الكويتية، فقد أشارت الى دخول مصر أمس على خط الأزمة الناشبة بين قطاع غزة وإسرائيل، حيث استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في رام الله، رئيس جهاز المخابرات المصرية عباس كامل، والوفد المرافق له، حاملاً رسالة تحذير من مغبة تداعيات التصعيد الحالية، إثر الصدامات التي وقعت يوم الجمعة الماضية، وأدت إلى سقوط مئات الضحايا برصاص جيش الاحتلال.