النجاح - شنت صحيفة "إسرائيلية" مقربة من اليمين المتطرف هجوماً على سكان قطاع غزة، وتوعدت بمواصلة الضغط والحصار، إلى حين عودة الجنود الأسرى لدى المقاومة.

وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" المملوكة لرجل الأعمال المقرب من رئيس الحكومة، شيلدون إديلسون، إن غزة لن تعرف السكينة حتى يعود جنودنا الأسرى.

وأضافت في خبرها الرئيس الاثنين: "إسرائيل لن تسكت، وسكان غزة لن يعرفوا السكينة حتى يعاد "الإسرائيليون" من القطاع ويدفن جنودنا في إسرائيل".

وفي سياق متصل، واصل يوآف مردخاي، "منسق أعمال الحكومة "الإسرائيلية" في المناطق"، التحريض على حركة حماس عبر صفحته بـ"الفيسبوك" قائلا: "أيها السكان في غزة، حماس تسلبكم أيضا الحق في الصلاة على أبنائكم"، في إشارة منه إلى احتجاز جثتي شهيدين فلسطينيين الجمعة الماضي، بزعم أنهما كانا يحاولان تنفيذ عملية في "إسرائيل".

من جهتها طالبت عائلة الضابط الإسرائيلي هدار جولدن، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بعدم إعادة جثامين شهيدين فلسطينيين سقطا الجمعة إلى ذويهم. قائلة: "إسرائيل ملزمة بأن تستخدم الجثامين كورقة مساومة مع حماس حتى إعادة الجنود".