النجاح - أعلن وزير المالية والتخطيط شكري بشارة، اليوم الاثنين، عن صدور قرار بالإجماع من محكمة العدل العليا في أميركا، برفض التماس المدعين ضد السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية في القضية المعروفة بـ (سوكولوف).

وقال بشارة في بيان صحفي: "إنه وببالغ الفخر والاعتزاز نعلن صدور قرار محكمة العدل العليا برفض التماس المدعين ضد السلطة الوطنية الفلسطينية في القضية المعروفة بـ "سوكولوف".

وأكد أنه تم  الحصول اليوم على موقف مؤيد للسلطة من قبل محكمة العدل العليا Supreme Court بالإجماع بعد خوض معركة قانونية وسلسلة من الاستئنافات دامت على مدار 3 سنوات الماضية، مشيراً الى أن السلطة خسرت القضية في المحكمة البدائية في بادئ الأمر، من ثم نجحنا في ردها لمحكمة الاستئناف، واستمرت مساعي وجهود المدعين ضد السلطة الى أن وصلوا لأعلى محفل قضائي وهي محكمة العدل العليا الاميركية.

وأشار بشارة الى أن هذا النصر يعتبر امراً بالغ الاهمية ويشكل هزيمة مدوية بوجه المدعين ضد السلطة في ظل العلاقة المتدهورة مع الولايات المتحدة الأميركية حكومةً وكونغرس من جهة، والجهود التي تبذلها مجموعة الضغط وأصدقاء إسرائيل من جهة أخرى، إضافة إلى أنّه يضع معياراً جديداً بموجبه تعتبر السلطة غير خاضعة للمقاضاة في محاكم الولايات المتحدة، ويعود ذلك لضعف الصلة القانونية والذي تم إثباته.

وثمن بشارة الثقة التي منحها الرئيس محمود عباس، وهامش الصلاحيات لعمل ما يلزم لمواجهة هذا الخطر، مشيداً بدور فريق المحامين الذي تم اعتماده في الولايات المتحدة الأميركية، والذي عمل على مدار السنوات الماضية بروح التفاني والإخلاص للدفاع عن الشعب الفلسطيني.

وكانت 11 عائلة رفعت قضية إلى محكمة فدرالية ضد السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية، وطالب أصحاب الدعوى بتحميل السلطة ومنظمة التحرير المسؤولية عن دعم الهجمات التي شنتها عناصر من حركة حماس وكتائب شهداء الأقصى، وبعضهم كان يتلقى رواتب من السلطة والمنظمة، كما ورد في الادانة.