النجاح - طالب عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" محمد اشتية بمحاكمة إسرائيل ومعاقبتها على الجرائم التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني، وكان آخرها قتل 16 مواطنا وإصابة أكثر من 1600 آخرين في قطاع غزة، خلال التظاهرة السلمية المطالبة بإنهاء الاحتلال، ورفع الحصار.

وقال اشتية، خلال لقاء عقده مع وفد من طلبة جامعة اكسفورد، اليوم الأحد، "إن ما جرى في قطاع غزة مؤخرا يتطلب وقفة جادة من المجتمع الدولي تلزم إسرائيل بالقوانين والمعاهدات الدولية، وتوفر الحماية الدولية للشعب الفلسطيني".

وأكد ضرورة إيجاد حلول سياسية لمعالجة قضايا قطاع غزة، مضيفا أن الأحداث تثبت فشل الإجراءات الإسرائيلية الأمنية، والطروحات الإنسانية التي تغفل الحقوق السياسية الفلسطينية.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني يناضل من أجل إنهاء الاحتلال، واستقلال الدولة وعاصمتها القدس، وحق العودة وفقا لقرارات الأمم المتحدة، إضافة لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

وقال اشتية إن القيادة السياسية الفلسطينية تعمل على رفع المعاناة عن أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، وماضية قدما في نهجها الرافض لمخططات تصفية القضية الوطنية الفلسطينية، عبر القنوات السياسية والقانونية والشعبية السلمية.