النجاح - تلقى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الأحد، برقية تعزية من الملك المغربي محمد السادس، بالشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا برصاص الاحتلال خلال مشاركتهم بالمسيرات السلمية إحياء للذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض، خلال اليومين الماضيين.

وأعرب العاهل المغربي، للرئيس ومن خلاله لكل مكونات الشعب الفلسطيني، عن أحر التعازي وأصدق المواساة بفقدان هؤلاء الضحايا الأبرياء، متضرعا إلى الله العلي القدير أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويتقبلهم في جناته، ويلهم أسرهم المكلومة الصبر والسلوان، وأن ينعم بشفائه العاجل على جميع الجرحى والمصابين.

كما عبر الملك المغربي، في برقيته، عن تضامن المملكة المطلق والصادق في هذه الظروف الدقيقة، التي تمر بها القضية الفلسطينية، ووقوفها الثابت في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وفي مقدمتها حقه في الاستقلال والحرية، وإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وبصفته رئيس لجنة القدس الشريف، أكد العاهل المغربي في برقيته أنه سيواصل التحرك على المستويين الدبلوماسي والميداني، من أجل الدفاع عن القدس الشريف، وصون وضعها القانوني، والحفاظ على هويتها العربية والإسلامية، ودعم صمود سكانها الأوفياء.