النجاح - أصيب مدير دائرة العمل الشعبي في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان فواز ناصر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في يده، كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، اليوم الأحد، خلال قمع قوات الاحتلال  فعالية زراعة أشجار في بلدة دير بلوط غرب سلفيت.

وكانت محافظة سلفيت قد أحيت يوم الأرض الخالد، بزراعة أشجار زيتون في أراضي بلدة دير بلوط (خربة تعمر) المهددة بالاستيطان والمحاذية لجدار الفصل العنصري.

وشارك في فعالية زراعة الأشجار محافظ سلفيت ابراهيم البلوي، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف وكادر الهيئة، وأمين سر حركة "فتح" إقليم سلفيت عبد الستار عواد، ومديرية زراعة سلفيت، ومدراء وممثلون عن المؤسسات الأمنية والرسمية والاهلية، وكادر من الشبيبة الطلابية بالمحافظة.

وأكد عساف ضرورة إعمار الأراضي الواقعة على جانبي الجدار، والمحافظة عليها، لحمايتها من الاستيلاء عليها، مشيرا إلى خطة الهيئة في الانتشار بمثل هذه المناطق، وقال: "خطتنا اليوم في خربة تعمر تبدأ بشق الطرق بالتعاون مع البلدية لتسهيل وصول المزارعين إلى أراضيهم، وزراعة المنطقة بالأشجار بشكل كامل، والهيئة ستوفر كل اللوازم من بينها خط مياه وأشتال وحراثة، والترتيب لعمل يوم عمل تطوعي لزراعة المنطقة وتوفير أيادٍ عاملة لاستكمال عملية الزراعة".

وفي السياق ذاته، تفقد عساف وعواد، جمعية ربوع القدس في قرية كفل حارس بالمحافظة، وشاركا الأطفال إحياء يوم الأرض من خلال زراعة أشجار الزيتون والرسم على الجدران.