النجاح -  اقتحمت قوّات الاحتلال محيط فندق قصر جاسر إلى الشّمال من مدينة بيت لحم فجرَ اليوم.

ورد الشبان بإلقاء الحجارة، وزجاجات حارقة وردّ الجنود الذين انطَلقوا من مُحيط قبّة راحيل بإطلاق وابل من العيارات الناريّة، وقنابل الغاز المسيل للدّموع، مما أدّى إلى تصاعد حدّة المواجهات  وإصابَة عدد من المواطِنين بحالات اغماء وغثيان.

وفي مخيم عايدة أفادَت مصادِر محليّة أنّ قوة احتلالية نصبت الكمائن في المقبرة الإسلاميّة المطلة على المخيم؛ وذلك بهدف ملاحقة الشّبان واعتقالهم.

وبدأ الجنود بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدّموع بكثافة مستهدفين منازلَ المواطنين بشكل متعمّد.

كما تعرّضت بلدة الخضر جنوب بيت لحم فجر اليوم لاعتداءات متلاحقة، تمّ خلالَها اقتحام عدد من المنازل في حيّ أمّ ركبة جنوب البلدة، وعرف من بين المنازل التي جرى اقتحامها منزل الشقيقين حمزة ورأفت الوحش قبل اعتقالهما، واقتيادِهما إلى جهة غير معلومة للآن. 

وقال الناشِط أحمد صلاح:  إنّ الجنود عاثوا فسادًا في المنزل، وقلبوا محتوياته رأسُا على عقِب، ونكّلوا بأصحابِه، ونشروا الرّعب في صفوف السّكان من الأطفال والنّساء.