النجاح - اشاد مفوض العمل الجماهيري في هيئة التوجيه السياسي والوطني ناصر نمر عياد بالجهود الكبيرة التي تبذلها الادارة العامة لمكافحة المخدرات وادارات المحافظات في جهاز الشرطة قادة وضباطاً وضباط صف وافراداً الذين يبذلون قصارى جهودهم ويصلون الليل بالنهار لمواجهة كافة المخاطر ويتحدوين كافة الصعاب والعراقيل التي يضعها الاحتلال للتصدي لآفة المخدرات وتوجيه ضربات قاصمة لمروجيها وخاصة مستنبتات "مشاتل" المخدرات التي تم اكتشاف العديد منها وتدميرها وتفكيك العصابات التي تقف خلفها.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده عياد مع العميد ابراهيم ابوعين مدير ادارة مكافحة المخدرات، ونائبه العقيد عبد الله عليوي، ومدير دائرة التوعية المقدم ظافر صلاح، بحضور العقيد عمار مقبول المفوض السياسي لشرطة ضواحي القدس وذلك في مقر الإدارة العامة للشرطة في عين منجد في رام الله.

واكد مفوض العمل الجماهيري خلال الاجتماع ان ظاهرة مستنبتات المخدرات التي لا يكاد يمر اسبوع دون ان يتم اكتشاف واحدة منها في احدى المحافظات تعد ظاهرة خطيرة تهدف لتحويل فلسطين الى مستنقع للمخدرات.

واضاف مفوض العمل الجماهيري ان التصدي لآفة المخدرات هي مسؤولية مجتمعية عامة تتطلب حشد كل الطاقات الرسمية والجماهيرية لمؤازرة ادارة المكافحة والاجهزة الامنية في مواجهة هذه الافة القاتلة وخاصة الارشاد على اماكن المستنبتات او اماكن الترويج واماكن التعاطي.

واشار مفوض العمل الجماهيري الى حرص التوجيه السياسي والوطني وضمن برامجه اليومية على تنظيم الفعاليات التوعوية المختلفة بالتعاون مع الشرطة والمؤسسات غير الحكومية ذات الاختصاص لزيادة مساحات الوعي بين الجمهور وخاصة الشبيبة والطلبة واظهار مخاطر هذه الافة وتحصين المجتمع منها ومن مخاطرها، مشيراً إلى ان احد اهداف هذا الاجتماع التنسيق مع ادارة المكافحة لتكثيف الجهود ضمن برامج اوسع واشمل لتتناسب مع حجم مخاطر هذه الافة والحرص على الحد منها وعدم اتساعها.

من جهته اكد العميد ابو عين ان ادارة مكافحة المخدرات تحرص وفي اطار جهودها للتصدي لآفة المخدرات على السير في خطين متوازيين، الاول المتابعة الحثيثة الميدانية الاستخبارية لتوجيه ضربات استباقية لتجار المخدرات والمروجين للوصول الى المخدرات ومنع ترويجها، وفي هذا السياق يأتي ضبط مستنبتات المخدرات التي وصل عددها عام 2017 إلى 34 مشتلاً او مستنبتاً موزعة على مختلف المحافظات كما تم خلال نفس العام ضبط 2000 شخص بكافة التكييفات القانونية الخاصة بالترويج او التعاطي او الزراعة، فيما ضبطت كميات من المخدرات المتنوعة منها 271 كيلوغراماً من القنب المهجن، و13 كيلو حشيش، وكميات متنوعة اخرى بكميات اقل.

اما المسار الثاني فاننا ومن خلال دائرة التوعية في المديرية نعمل على بناء شراكات مع المؤسسات الاهلية المختصة بمواجهة آفة المخدرات من خلال وضع البرامج المشتركة للوصول لاغلب فئات المجتمع وايصال الفائدة المناسبة لهم وايضا من خلال برامجنا الخاصة بالتعاون مع التربية والتعليم التي تستمر على مدار السنة.

واضاف اننا نتعامل مع قضية المخدرات باعتبارها آفة منتشرة على مستوى العالم وشعبنا ليس بمنأى عنها فنحن شعب مثله مثل كل شعوب الارض نواجه هذه الافة ولا ننزع الوطنية عن المتعاطي الذي ربما تورط من حيث لا يدري فواجبنا مساعدته للشفاء من هذا الداء كما اننا يجب ان لا نبالغ بالانجاز وايضا لا نقلل من المخاطر فاستراتيجية المواجهة الحاسمة يجب ان تسير بثبات حتى نجتث هذه الظاهرة ونحمي شعبنا وايضا فاننا نحرص على الشراكات مع كافة الاجهزة الامنية لنتكامل في الاداء ولنصل جميعا الى حماية شعبنا وتحصين مجتمعنا.

وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق على تنظيم برامج عمل مشتركة وفعاليات متنوعة بالشراكة مع مؤسسات اهلية وحكومية للوصول لاكبر عدد من شرائح شعبنا المختلفة.