النجاح - قال وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، إن فلسطين حققت تقدماً مهماً على الساحة الرياضية القارية والدولية، من خلال مشاركاتها المختلفة في البطولات الدولية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها صيدم، نيابة عن رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب،  اليوم الأربعاء، خلال افتتاح دورة تنظيم وادارة المهرجانات والعروض الرياضية، بعنوان: "دورة القدس"، التي ينظمها المجلس، بالتعاون مع اللجنة الاولمبية الفلسطينية، والتنسيق مع الامانة الفنية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب.

وشدد صيدم، على أهمية الرياضة في حياة الشعب الفلسطيني؛ باعتبارها وسيلة مهمة لنقل رسالته إلى العالم وإعلاء اسم فلسطين في مختلف المحافل الدولية.

وأشار إلى استعدادات الوزارة بالتعاون مع اللجنة الأولمبية لإطلاق الأسبوع الأولمبي المدرسي الرابع؛ الأسبوع المقبل من على أرض الجامعة العربية الأمريكية في جنين.

وأكد ضرورة تعزيز حضور الوفود العربية إلى فلسطين بشكل مستمر، لإيصال رسالة إلى العالم العربي والإسلامي، مفادها "أن زيارة السجين لا تعني الاعتراف بالسجان".

وأشاد بالعمل الكبير الذي يقوم به المجلس الأعلى للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية ممثلة برئيسها اللواء الرجوب، مشيرا إلى أن فلسطين أصبحت من الدول الريادية على الساحة الرياضية الدولية، لافتاً إلى ضرورة توفير المساحة الكافية للإبداع الرياضي، وهو ما تقوم به وزارة التربية من خلال شراكتها مع اللجنة الأولمبية وكافة الاتحادات الرياضية.

وأكد صيدم ضرورة حث الخُطى لتنشيط الحركة الرياضية، ومواصلة العمل لرفع اسم فلسطين عالياً في كافة المحافل الدولية.

بدوره، أشاد مسؤول الامانة الفنية في جامعة الدول العربية وممثلا عنها علي عمر، بعمل المجلس الاعلى تحت قيادة اللواء الرجوب، ضمن خطة استراتيجية شاملة من اجل مواكبة التطور في المجالين: الشبابي والرياضي.

وقال: تهدف الامانة الفنية من خلال هذه الدورة الى مد جسور تواصل بين الكوادر الفنية التي تشرف على الفعاليات والبرامج والانشطة لمواكبة التطور السريع لمجالات الحياة وابتكار طرق جديدة على المستويين الاحترافي والمواهب وفي مجال الرياضة الشعبية والجماهيرية.

واكد استعداد جامعة الدول لدعم مثل هذه الدورات بشكل دائم، واشاد بكفاءة المدربين الفلسطينيين في مثل هذه الانشطة، وعبر عن اعتزازه بالمشاركة العربية الواسعة بالفعاليات التي تنظم في فلسطين. وقال نؤكد عبارة يقولها اللواء الرجوب بأن "زيارة السجين لا تعني الاعتراف بالسجان".

ويتضمن برنامج اليوم الاول: محاضرة في الادارة الرياضية، للدكتور مازن الخطيب، والمهرجانات والعروض الرياضية (تعريفها، ماهيتها، انواعها)، للدكتورة اماني عورتاني، إضافة الى زيارة ضريح الشهيد ياسر عرفات ومتحف محمود درويش في فترة المساء.

فيما يتضمن برنامج اليوم الثاني: محاضرة حول دور الاعلام في الترويج وانجاح المهرجانات والعروض الرياضية، للدكتور ابراهيم ملحم، والتخطيط للمهرجانات والعروض وادارتها وتوفير ادواتها، واستخدام التكنولوجيا في المهرجانات والعروض الرياضية، للدكتورة مها جراد.

وحضر افتتاح الدورة، أمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة الوزير عصام القدومي، ووكيل المجلس الأعلى للشباب والرياضة منذر مسالمة، ونائب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية د. نيبال خليل، وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية الفلسطينية، وعدد من الخبراء بمجال إدارة المنشآت والفعاليات الرياضية العرب والفلسطينيين، بمشاركة 8 دول عربية هي: ليبيا، ومصر، والأردن، والإمارات، وعُمان، والكويت، وتونس، واليمن.

يذكر أن 20 معلماً ومعلمة ومشرفاً رياضياً يشاركون في هذه الدورة، التي ستستمر على مدار 4 أيام وتتناول كيفية تنظيم المهرجانات والعروض الرياضية، الأمر الذي يسهم في رفع قيمة النشاطات الرياضية وطريقة إدارتها في المدارس.