النجاح - قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن الغالبية العظمى من دول العالم ترفض قرارات إدارة الرئيس ترمب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، وتؤكد رفضها للتهديدات الأميركية، وصوت مجلس حقوق الإنسان لصالح خمسة قرارات داعمة للحقوق الفلسطينية، رغم التهديدات الأميركية غير المسبوقة.

جا ذلك خلال لقاء عريقات اليوم الثلاثاء، مع نائب وزير خارجية المكسيك ميجال رويس كافنيس، ووفد من الاشتراكيين في البرلمان الأوروبي كل على حدة، وأطلعهم على آخر التطورات الحاصلة على الساحتين الميدانية والإقليمية.

وأكد عريقات أن قيام الإدارة الأميركية بمكافأة سلطة الاحتلال (إسرائيل) بالمزيد من المساعدات المالية والعسكرية وتهديد الدول المساندة للقانون الدولي بشأن القضية الفلسطينية بقطع المساعدات عنها، وقطع المساعدات عن الشعب الفلسطيني لتمسكه بالقانون الدولي وحقوقه الوطنية المشروعة، بما فيها الحق في تجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة، وعلى رأسها قضية اللاجئين والأسرى استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة، يعتبر خروجا فاضحا عن القانون الدولي والشرعية الدولية.