النجاح - قضت محكمة الصلح التابعة للاحتلال في مدينة القدس المحتلة، بالسماح للمستوطنين اليهود بالصلاة على أبواب المسجد الأقصى، مدعية بأنَّ "حقهم في ذلك لا يقل عن حق العرب".

وذكرت مصادر عبرية، أنَّ القرار جاء في إطار جلسة للمحكمة عقدت يوم أمس، للنظر في قرار شرطة الاحتلال إبعاد ثلاث مستوطِنات عن منطقة الأقصى، بعد أدائهن صلوات يهودية عند باب حطة (أحد أبواب المسجد الأقصى).

وأوضحت القناة العبرية السابعة أنَّ قاضي محكمة الصلح أعرب عن رفضه لقرار الشرطة الإسرائيلية إبعاد المستوطِنات، ومنعهن من الصلاة.

وادعى ممثل شرطة الاحتلال في المحكمة أنَّ قرار الشرطة جاء خوفًا من أن تؤدي صلاتهن إلى اشتعال العنف في المنطقة مع المصلين المسلمين.

وجاء في مجريات قرار المحكمة: من حق كل إنسان أن يصلي في إسرائيل، سواء في الشارع، أو في أي مكان، شريطة أن لا يضر بحقوق الآخرين.

ولفت قاضي المحكمة إلى أنَّ الصلاة على أبواب الأقصى "أفضل دليل على السيطرة الإسرائيلية على المكان، متهمًا المصلين المسلمين بدفع إحدى المستوطِنات، كما يوضح تسجيل كاميرات الشرطة لهذا الحدث.