النجاح - أرغمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي مواطنًا فلسطينيًا من قرية البعنة ببلدة دير الأسد بالجليل الأعلى في الداخل الفلسطيني المحتل، على هدم منزله بيده، بزعم البناء بدون ترخيص.

وقالت مصادر محلية: "إن صاحب المنزل أقدم على هدم منزله وهو قيد البناء، بعد صدور أمر هدم ضد المنزل ورفض محكمة الاحتلال الاستئناف الذي تقدم به، ما أجبره على هدم المنزل تفادياً للغرامات المالية التي قد تفرض عليه".

واستنكر رئيس مجلس محلي البعنة الحاج عباس تيتي عملية الهدم والتضييق الذي يطال الجماهير الفلسطينية، مطالبًا بتوسيع مسطحات البلدات الفلسطينية بالداخل.

وقال: "من هنا أناشد كافة المواطنين عدم البناء بدون تراخيص، وبدورنا نعمل كل ما بوسعنا على صعيد التخطيط والبناء ونحن على استعداد لاطلاع المواطنين على كافة الأمور"