النجاح - أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني أنه لا يزال أمام حركة حماس فرصة تاريخية لالتقاطها والانتقال من مربع الانقسام إلى الوحدة.

وقال مجدلاني في تصريح لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم الثلاثاء، إن أمام حماس خيارات إما اتخاذ موقف صريح وقرار واضح بما يخدم المشروع الوطني أو أنها تصر على الانقلاب ما سيضطر الرئيس محمود عباس لاتخاذ إجراءات للحفاظ على المشروع الوطني.

وأوضح أن على حماس إن كانت تريد التقاط هذه الفرصة عليها أولا: أن تكشف عن من خطط ونفذ جريمة محاولة الاغتيال وثانيا تطبيق اتفاقات المصالحة رزمة واحدة.

وأشار مجدلاني، إلى أن الوضع ما قبل محاولة الاغتيال يختلف عما بعده، لأننا نؤرخ لمرحلتين منفصلتين تماما بالتعامل مع ملف المصالحة.

وأضاف": أنه لن يكون هناك سقف زمني مفتوح لهذه الفرصة امام حماس، مشيرا إلى أن الطرف المصري ودوره في تحمل المسؤولية في هذا الظرف الحساس لمعرفة حصيلة ما تم التوصل اليه مع حركة حماس".

وشدد أحمد مجدلاني على أن لدى القيادة أولوية وطنية لا تقل أهمية عن المصالحة ألا وهي عقد المجلس الوطني نهاية الشهر المقبل بهدف تجديد الشرعيات وتعزيزها لمواجهة المشروع الأمريكي الذي يستهدف فصل الضفة عن غزة.