ترجمة : علا عامر - النجاح - زعمت قوات الاحتلال، صباح اليوم،  اعتقال من تتهمه بالوقوف خلف عملية طعن مستوطن، قرب مستوطنة أرائيل، المقامة على أراضي المواطنين في مدينة سلفيت، قبل حوالي شهر.

وذكر الإعلام العبري، أن عميلة الاعتقال جاءت بعد شهر من الملاحقة.

واتهمت قوات الاحتلال الشاب عبد الحكيم العاصي من مدينة نابلس بطعن المستوطن "إيتمار بن جال " عند تقاطع طرق مستوطنة أرائيل.

وبحسب الاعلام العبري، نقلاً عن جهاز الشاباك الإسرائيلي بأن عملية استجواب العاصي قد بدأت منذ أن تم اعتقاله، بالإضافة إلى أنها اعتقلت مجموعة من الأشخاص الذين يشتبه أنهم قدموا المساعدة له خلال فترة اختفائه.

فيما استغل وزير قوات الاحتلال "ليبرمان" العملية ليهاجم منفذي العمليات ،مهددا "بأنه سوف يتم الوصول إليهم وتسوية الحساب معهم " . على حد تعبيره