النجاح - أكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، خلال تفقده اليوم الثلاثاء، مؤسسة دار الأيتام الصناعية الإسلامية التابعة للوزارة، أهمية تطوير المؤسسات المقدسية ورعايتها من أجل حماية ودعم المواطن المقدسي الذي يعاني من انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وتضييقاته اليومية عليه في كافة شؤون حياته، خاصة بعد إعلان ترمب بحق مدينة القدس .

وقال: "إن القدس والمسجد الأقصى وكافة المؤسسات المقدسية سواء الدينية أو الأهلية، يحتاجون منا إلى كل جهد لحمايتهم والدفاع عنهم، كما تعهد ادعيس بإيلاء مؤسسة دار الايتام بفرعيها في القدس والعيزرية كل رعاية ودعم من قبل الوزارة".

بدوره، أوضح مدير عام المؤسسة مؤيد الحلو جملة المشاريع الهامة والحيوية والإنجازات التي تنفذها المؤسسة  والرؤية المستقبلية لها في سبيل تطوير أدائها وأقسامها خدمة لهذه الشريحة من المجتمع.

 كما أشاد بدور الوزارة في دعمها الكامل للمؤسسة وللمتبرعين والداعمين، مشددا على أهمية التعاون المستمر بين الجميع في سبيل تطوير المؤسسة وأقسامها، مؤكداً على أهمية المؤسسة التي أنشئت لرعاية أسر الشهداء في بداية القرن العشرين في العام 1922م لتنشئتهم تنشئة دينية ومهنية، ليخرجوا للمجتمع أعضاء نافعين لأنفسهم ووطنهم وأمتهم.

وفي سياق آخر، افتتح ادعيس ومدير عام اوقاف القدس الشيخ إبراهيم زعاترة مركز عبد الله بن عباس لتعليم وتحفيظ القران الكريم في العيزرية، بحضور ممثلي المؤسسات المدنية والعسكرية والمحلية والدينية والمتبرعين والداعمين لهذا المركز .

وبين خلال الافتتاح أن الوزارة تضع نصب أعينها خدمة القرآن الكريم ونشره في كل مكان في هذا الوطن المبارك، موضحاً أن افتتاح هذا المركز هو دليل على حرص الوزارة على تعليم ونشر ثقافة قراءة وحفظ القرآن الكريم، وأنها تعمل جاهدة من خلال برامجها وخططها لفتح مزيد من مراكز ودور القرآن الكريم.