النجاح - أظهر تقرير أصدرته وزارة التربية والتعليم العالي عبر الإدارة العامة للمتابعة الميدانية، اليوم الثلاثاء، حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق التعليم خلال العام الماضي 2017.

وبحسب الوزارة فقد تعرض 80279 طالب وطالبة و4929 معلم ومعلمة وموظف لاعتداءات من قبل قوات الاحتلال، وتنوعت ما بين ارتقاء الشهداء، وسقوط الجرحى، والاعتقالات، والاحتجاز، والإقامات الجبرية، والتأخير على الحواجز، والحرمان من الوصول الآمن للمدارس من خلال إغلاق الحواجز والبوابات.

وذكرت الوزارة أن تسعة من الطلبة ارتقوا شهداء، فيما بلغ عدد الجرحى 603 من الطلبة، و55 من المعلمين والإداريين، إذ تنوعت الإصابات ما بين الإصابة برصاص حي، ومطاطي، والضرب المبرح، والهلع، بسبب الاقتحامات وتهديدات قوات الاحتلال والمستوطنين للطلبة ودهسهم، وبلغ عدد المعتقلين من الطلبة والمعلمين والموظفين من كافة المديريات 311 معتقلاً، هذا بالإضافة إلى استنشاق العشرات من الطلبة للغاز المسيل للدموع وغيرها.

وأشارت الوزارة في تقريرها إلى أن 95 مدرسة تعرضت لاعتداءات الاحتلال بواقع 352 اعتداءً، حيث تنوعت ما بين اقتحام وإطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز والصوت وإلحاق الخسائر المادية بها وتعطيل الدوام سواءً بشكل كلي أو جزئي وإصدار الإخطارات بحق المدارس.

الوصول الآمن للمدارس

وفيما يتعلق بمنع الطلبة والمعلمين من الوصول الآمن للمدارس، بينت الوزارة أن 51 مدرسة تعرض طلبتها ومعلميها للتأخير على الحواجز والبوابات الإلكترونية، حيث أسفر ذلك عن تأخير26808 طالب وطالبة و1029 من المعلمين ومنعهم من الوصول الآمن لمدارسهم، ما نتج عنه هدر 35895 حصة تعليمية.

فرض إقامات جبرية على الطلبة

ووفقاً لتقرير الوزارة، فقد فرضت قوات الاحتلال الحبس المنزلي على 16 حالة، منهم 12 طالباً، ومعلمتين ومدير مدرسة تم حبسه مرتين، من مديرية القدس.

تعطيل الدوام بشكل كلي أو جزئي

وقالت الوزارة في تقريرها إن 31 مدرسة تعطل فيها الدوام جزئياً بسبب 64 اعتداءً، بحيث تنوعت أسباب التعطيل، ما بين عدم تمكن المعلمين والمعلمات والطلبة من الوصول إلى مدارسهم إما بسبب إغلاق الحواجز العسكرية أو البوابات أو إغلاق الشوارع المؤدية لتلك المدارس أو إطلاق القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية وغيرها، مما أدى ذلك إلى هدر 2343 حصة تعليمية، فيما بلغ عدد المدارس التي تعطل فيها الدوام بشكل كلي 23 مدرسة، وأدى ذلك إلى هدر 3126 حصة تعليمية بواقع 42 يوماً تعليمياً.

الهجوم على المدارس

وبخصوص الهجوم على المدارس، بيّنت الوزارة أن 95 مدرسة تعرضت لاعتداءات الاحتلال بواقع 352 اعتداء، حيث قام جنود الاحتلال بإطلاق القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية، والرصاص اتجاه ساحات المدارس والغرف الصفية، والاعتداء بالضرب المبرح على المعلمين والطلبة، واقتحام ساحات المدارس والتهديد بإغلاقها وتعطيل الدوام لإقامة الاحتفالات الدينية للمستوطنين.

كما أسفرت إجراءات الاحتلال وفقاً لتقرير الوزارة؛ عن ضياع 91535 حصة تعليمية، إضافةً لتسليم 15 مدرسة إخطارات بلغت17 إخطاراً، تنوعت ما بين هدم ووقف بناء وأوامر هدم وإزالة بناء.

وفي هذا السياق، أكدت الوزارة أن إصدار هذا التقرير السنوي يتزامن مع الهجمة الاحتلالية المتواصلة بحق قطاع التعليم في كافة المحافظات، لا سيما في القدس التي تعاني من سياسات الاحتلال العنصرية وممارساته المجحفة والهمجية، مجددةً مطالبتها لكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية والإعلامية لفضح هذه الممارسات ولجمها وضمان وصول الطلبة إلى مدارسهم في ظل بيئة تعليمية آمنة.

ودعت الوزارة إلى تسليط الضوء على هذا التقرير وتعميمه وإيصاله للجهات الدولية وللمؤسسات المدافعة عن حقوق الطفل، لافتةً إلى أن التقرير يمثل وثيقة مهمة ترصد واقع الانتهاكات الاحتلالية ضد المؤسسة التربوية؛ يمكن من خلالها الكشف عن وجه المحتل البشع، وإدانته في كافة المحافل الدولية.