النجاح - قال نادي الأسير، اليوم الخميس، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل (182) طفلا في معتقل "عوفر"، تقل أعمارهم عن (18) عاما، منهم (67) طفلا جرى اعتقالهم خلال شهر شباط المنصرم من العام الجاري 2018.

وقال لؤي المنسي وهو ممثل الأسرى الأطفال في معتقل "عوفر": إن الأصفاد سقطت من يدي الطفل الأسير محمد سامي زياد (13 عاما) من مخيم قلنديا، والذي جرى اعتقاله في الثاني والعشرين من شباط الحالي، فكلما حاول السجانون تكبيل يديه، لم يفلحوا كون القيود أكبر من يديه، لصغر حجمه".

وأوضح الأسير المنسي "أن هناك ثلاثة أطفال في سجن "عوفر" رهن الاعتقال الإداري، وهم: أحمد صلاح من مخيم الجلزون، وهو معتقل إداريا لمدة ستة أشهر، وحسام أبو خليفة من بيت لحم، وهو معتقل إداريا لمدة أربعة أشهر، بالإضافة إلى الأسير ليث ابو خرمة من مدينة رام الله، والمعتقل إداريا لمدة أربعة اشهر.

وتابع: إن هناك عددا من الأطفال تعرضوا للضرب على يد السجانين أثناء الاعتقال، من بينهم طفلان خلال شهر شباط، وهما الأسيران: محمد عطا الله ابو خليفة، ومحسن دعدوع، وكلاهما من بيت لحم.

وأشار الأسير المنسي إلى أن عدد الأطفال الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال ونُقلوا إلى معتقل "عوفر"، منذ بداية العام الجاري وصلت إلى (117) طفلا.

وذكر نادي الأسير أن عدد الأطفال المعتقلين في معتقلات الاحتلال نحو (350) طفلا وطفلة موزعين على معتقلات "عوفر، ومجدو، وهشارون".