النجاح - شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، بتجريف أراض في قرية ظهر المالح المعزولة خلف الجدار العنصري، جنوب غرب جنين، بهدف بناء مقطع جديد من الجدار، في محيط مستوطنة "شاكيد" المقامة على أراضي القرية.

وقالت مصادر محلية، إن جرافات الاحتلال شرعت بتجريف نحو 50 دونماً مزروعة بأشجار الزيتون والتبغ في محيط المنازل، بهدف بناء جدار حول مستوطنة "شاكيد" المقامة على أراضي المواطنين، وأنه لم يتبقَ للمواطنين أي طريق للدخول إلى أراضيهم من الجهة الشمالية للقرية.

وجرفت قوات الاحتلال، 6 دونمات مزروعة بمحاصيل متنوعة في منطقة البقعة شرق الخليل، واقتلعت أشجارا، ومزروعات.

وأفادت المصادر، أن قوات الاحتلال جرفت أرضا تعود للمواطن عطا جابر في منطقة البقعة، بمحاذاة الشارع الالتفافي بالقرب من مستوطنة كريات أربع المقامة على أراضي المواطنين، تبلغ مساحتها 6 دونمات مزروعة بمحاصيل متنوعة، وقاموا باقتلاع الأشجار والمزروعات في الأراضي المحيطة بالمنزل.

وسلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، اخطارات تقضي بهدم منزل، ووقف البناء لمنزلين آخرين في بلدة إذنا غرب الخليل، وهدمت منشأة تجارية في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

وأوضحت المصادر المحلية، أن قوات الاحتلال و"الإدارة المدنية" الإسرائيلية سلمت المواطن علاء البطران إخطارا بهدم منزله في منطقة واد الناقية، فيما سلمت المواطنين شادي عدنان أبو زلطة، وسفيان أبو زلطة إخطارين بوقف البناء لمنازلهما في منطقة خلة ابراهيم غرب البلدة بالقرب من جدار الفصل العنصري؛ بحجة البناء دون ترخيص.

وقال مدير العلاقات العامة في بلدية إذنا عبد الرحمن الطميزي: "إن قوات الاحتلال تسعى الى تهجير السكان؛ بحجج واهية، لا سيما في المناطق الغربية القريبة لجدار التوسع العنصري الذي التهم أراضي البلدة، ما خلق حالة من الازدحام العمراني في المناطق التي لا تتجاوز مساحة مخططها الهيكلي 5500 دونم، لعدد سكان يصل الى حوالي 30000 نسمة".

كما وهدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال برفقة قوة عسكرية وطواقم بلدية الاحتلال، منشأة تجارية، (سقفها من ألواح الصفيح) في منطقة الأشقرية بحي بيت حنينا شمال القدس المحتلة؛ بحجة البناء دون ترخيص، وفرضت طوقا عسكريا محكما حول منطقة الهدم.