النجاح - أكد مكتب إعلام الأسرى، أن قوات الاحتلال الاسرائيلي صعدت صعّد بشكل واضح منذ بداية العام الحالي من حملات الاعتقالات بحق المواطنين في مدينة الخليل، راصدًا 100 حالة اعتقال فيها خلال يناير المنصرم.

وأفاد المكتب أن من بين المعتقلين 22 طفلاً وخمسة من الإناث، مشيراً إلى أن الاحتلال يقتحم يومياً بلدات وقرى في الخليل، ويجري حملات دهم وتفتيش واقتحام للمنازل وتحطيم الكثير منها.

ولفت إلى أن اعتقالات الاحتلال في مدينة الخليل تطال كل شرائح المجتمع من نساء وأطفال ومرضى وجرحى وأسرى محررين أمضوا سنوات داخل السجون وأعيد اعتقالهم مرة أخرى.

وبيّن أن الاحتلال واصل اعتقال النساء والقاصرين في الخليل بحجج مختلفة، فقد رصد (22) حالة اعتقال لأطفال قاصرين بينهم جريح وهو الطفل أحمد عيسى شلالدة (16عاماً) وقد أصيب بالرصاص الحي في الساق، بعد إطلاق النار عليه على يد جنود الاحتلال خلال مواجهات ليلية وقعت على مدخل بلدة بيت عينون بالخليل، وتم اعتقاله ولم تقدم له أي إسعافات أولية في المكان.

كذلك اعتقل الاحتلال خمسة من النساء، ثلاثة منهن شقيقات من مخيم العروب هن رؤى ونيفين ورزان أبو سل، وذلك قرب الحرم الإبراهيمي، فقد ادعى الاحتلال أنه عثر بحوزتهن على سكين، وأصدر بحق أصغرهن وهي رزان(13عاماً)حكماً بالسجن مدة 45 يوماً، بينما أجل محاكمة شقيقتيها.

وحسب إعلام الأسرى، فإن الاحتلال اعتقل كذلك السيدة رنين عماد أبو حمدية(21عاماً)، مع زوجها خليل حسين أبو حسين بعد اقتحام منزلهم، وأطلق سراحها بعد ساعات من التحقيق، بينما اعتقل فتاة بالقرب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، وأفرج عنها لاحقاً.

وخلال ذات الشهر، صدر 23 قراراً إدارياً منها تسع قرارات تصدر للمرة الأولى.