النجاح - شنت الشرطة البحرية الاسرائيلة في الأيام القليلة الماضية حملة لتحرير المخالفات ضد صيادي ميناء يافا، وذلك تحت حجج وذرائع مختلفة، حيث تم تحرير مخالفتين لأحد الصيادين في الميناء بقيمة 6500 شيكل، كما وتم تحرير مخالفة واحدة بقيمة 3200 شيكل للريس ابراهيم السوري بحجة أنه لا يمتلك أوراق رسمية لامتلاك قارب الصيد ومزاولة مهنة الصيد.

وقال أحد الصيادين لموقع (يافا48)، أن المؤسسات الحكومية المختلفة ما زالت تُضيّق عليهم في ارزاقهم عبر سن القوانين المجحفة ومنها منع اصطياد أنواع من الاسماك، لتقوم الشرطة البحرية هي الأخرى بملاحقة الصيادين عبر مخالفات مالية بمبالغ طائلة تصل الى آلاف الشواكل تحت ذرائع وادعاءات منها مخالفة قوانين الملاحة.

وتسود حالة من التذمّر الشديد في صفوف صيادي ميناء يافا أمام هذه الملاحقة المستمرة بحقهم، لتطال هذه المرة جيوبهم بالرغم من توقف حركة صيد الأسماك بسبب الأحوال الجوية السيئة التي تعيشها البلاد مؤخراً، وأصبح لدى الصيادين شعور بأن هناك محاولات جديّة لاقتلاعهم من الميناء التاريخي عبر تحرير المخالفات بمبالغ مالية كبيرة، وفرض القوانين والتضييق عليهم بكافة الوسائل الممكنة.