النجاح - أحيت سفارة دولة فلسطين لدى ماليزيا وبروناي وتايلاند والفلبين والمالديف، وحركة "فتح" في ماليزيا، الذكرى الــ53 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة.

واستعرض السفير أنور الآغا، في كملة ألقاها في الحفل، أبرز المحطات النضالية في الثورة الفلسطينية المعاصرة، والنهج الذي قامــت عليه تلك الثــــــورة، وما حققتـــــه من إنجازات وطنية، عُمدت بدماء الشهداء، وخلقت تحولات جوهرية في تاريخ القضية الفلسطينية، باعتبارها نموذجاً يحتذى به لدى حركات التحرر في العالم.

وأكد حرص القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، على السير على نهج الشهيد القائد أبو عمار، والتمسك بمبـادئ الثورة الفلسطينيـــــة التي قادتها حركة فتح، تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، لتحقيق أهداف شعبنــــا، نحو إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولـــة الفلسطينيــــة المستقلــة، وعاصمتها القدس.

وتطرق إلى تحركات القيـــادة الفلسطينيــة، على كافــــة المستويات الدوليـة والإقليمية والمحلية، لبناء وتطوير مؤسساتنا الفلسطينية، وتحقيق المصالحة الوطنية، وتعزيز التنمية والتقدم في مختلف المجالات، لخلق حياة كريمة لأبناء شعبنا الفلسطيني.

وألقى الطالب أحمد وافي كلمة، تطرق خلالها إلى المقاومة الشعبية في مختلف المناطق بالأراضي الفلسطينية المحتلة، مستشهداً بما قامت به الطفلة البطلة عهد التميمي، من صمود وإصرار وتصدي لقوات الاحتلال الإسرائيلي.

وألقى أيمن المصدر، من أبناء حركة فتح، قصيدة شعبية حول انطلاقة الثورة الفلسطينية والقدس الشريف، العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية، والهبة الشعبية للدفاع عن القدس.

وتضمن الاحتفال، الذي اقيم في البيت الفلسطيني، بمقر إقامة سفير فلسطين بالعاصمة كوالالمبور، معرضا للصور.