النجاح -  التقى وفد من حركة حماس، اليوم الإثنين قيادات ومسؤولين في جبهة التحرير الوطني وحركة مجتمع السلم بالجزائر في لقاءين منفصلين.

ويضم الوفد الذي يزور الجزائر عضو مكتب العلاقات العربية والإسلامية لحركة حماس سامي أبو زهري  وممثل الحركة في الجزائر محمد عثمان.

وافتتح الوفد جولته بزيارة الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس بحضور عدد من أعضاء المكتب السياسي للجبهة.

وقدم وفد حركة حماس شرحاً للوضع الفلسطيني الداخلي والوضع السياسي، وأكد على خطورة قرار ترامب وتداعياته السلبية، مشيداً بالموقف الجزائري الرسمي والشعبي المناهض لقرار ترمب، داعيا إلى استمرار هذا النشاط حماية للقدس والقضية الفلسطينية.

بدوره، أكد الأمين العام لجبهة التحرير أن القدس وفلسطين هي قضية كل الجزائريين، لافتاً أن موقف الجبهة ثابت حول دعم القضية الفلسطينية ورفض قرار ترمب وأي مساس بمدينة القدس ومكانتها.

وفي السياق ذاته، التقى وفد حركة حماس أيضاُ برئيس حركة مجتمع السلم د. عبد الرزاق مقري، في حين سيُجري الوفد لقاءات أخرى بالعديد من المسؤولين والأحزاب الجزائرية الأخرى خلال الأيام المقبلة.