النجاح - عقد سفير دولة فلسطين لدى بلغاريا د. احمد المذبوح مؤتمرا صحفيا في مقر وكالة الانباء البلغارية "ب ت ا" حضره عدد من الصحفيين من مختلف الصحف البلغارية، كما وكان بث مباشر عبر القناة الالكترونية الخاصة بالوكالة والتي يتابعها أكثر من عشرة آلاف صحفي بلغاري. 


وعبر السفير المذبوح عن ادانته ورفضه لقرار ترامب، الرامي إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، وأضاف أن امريكا بتصرفها هذا تقف بوجهة القانون والقرارات الاممية وتعزل نفسها عن المجتمع الدولي، وأن فلسطين لن تقبل بعد اليوم اي دور للولايات المتحدة في عملية السلام لانها وضعت نفسها في سلة واحدة مع المحتل، وأشار إلى أن ما جرى خلال التصويت في مجلس الامن ما هو الا تعبيرا عن التضامن العالمي مع قضية فلسطين وحفاظا على النظام والقانون الدولي ورفضا لأساليب الابتزاز الذي تمارسه الولايات المتحدة ضد الدول المستقلة، وأوضح أن الولايات المتحدة بقراراها هذا تعمل على تشجيع اليمين المتطرف والمستوطنين للامعان في تنكيلهم للشعب الفلسطيني ونهب ارضه وتهويد مقدساته.


وشدد على أن القيادة الفلسطينية ترحب بدور الامم المتحدة وبالجهود الروسية والصينية والفرنسية لدعم ورعاية عملية السلام.

وقال، "تصرف الولايات المتحدة يحعلنا بحل من التزاماتنا امامهم، خاصة وانهم نقضوا تعهداتهم التي قدمها لنا جيمس بيكر بداية التسعينات بعدم الاعتراف بالقدس كعاصمة لاسرائيل وعدم نقل سفارتهم اليها"، ولفت إلى أن الرئيس ابو مازن وقع على انضمام فلسطين الى 22 اتفاقية ومعاهدة دولية، مضيفًا، "سنعمل على مقاضاة المسؤولين الاسرائيليين في محكمة العدل الدولية". ونوه الى ان اسرائيل تقوم بعد اعلان ترامب بأبشع الانتهاكات والاعتداعات على ابناء سعبنا في الاراضي المحتلة ذكر بحادثة اعتقال القاصر عهد التميمي واغتيال المناضل ابراهيم ابو الثريا، واكد على ان اسرائيل لن تفلت من العقاب وستدفع ثمن اعمالها وجرائمها بحق الشعب الفسلطيني.


وتقدم في نهاية المؤتمر بالشكر الى جميع الدول التي صوتت لصالح القرار الذي تقدمت به مصر الى مجلس الامن ودعا الدول الى دعم مشروع القرار الفلسطيني الذي سيقدم اليوم الى التصويت خلال انعقاد الجمعية العمومية للامم المتحدة والذي حتما سينال اغلبية الاصوات، وشكر موقف بلغاريا المبدئي والقائم على اساس القانون الدولي ورفض اعلان ترامب ودعم مشروع القرار الفلسطيني.