النجاح - رحب الأزهر الشريف بالقرار الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالتأكيد على أن أي قرارات أو إجراءات يقصد بها تغيير طابع مدينة القدس أو وضعها أو تكوينها الديموغرافي ليس لها أثر قانوني وتعد لاغية وباطلة ويتعين إلغاؤها امتثالا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأكد الأزهر الشريف في بيان له الليلة الماضية، أن هذا القرار الذي حظي بتأييد 128 دولة جاء معبرا عن الإرادة الدولية الرافضة للقرار الأميركي المجحف والباطل تجاه القدس، وحتمية إلغائه لكونه يتصادم مع القانون الدولي ويخالف الضمير العالمي وحقوق الإنسان.

وطالب الأزهر الشريف الإدارة الأميركية بسحب قرارها، والالتزام بالأهداف التي قامت من أجلها الأمم المتحدة وفي مقدمتها حفظ السلم والأمن الدوليين، مشددا على أن عروبة القدس وهويتها الفلسطينية غير قابلة للتغيير أو العبث.