متابعة النجاح الإخباري - النجاح - تناولت الصحافة الأمريكية، في عناوينها الرئيسية، بشكل موسع القرار الصادر عن الجميعة العامة للأمم المتحدة، في جلسة طارئة، بشان مدينة القدس التي أعلنتها واشنطن من قبل عاصمة لإسرائيل.

موقع "سي إن إن" الإخباري، تحدث عن الأمر في خبر عنونه بـ"رغم تهديد (المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي)، الأمم المتحدة صوتت ضدد قرار ترامب".

وذكر الموقع الإخباري أن القرار الأممي تم قبوله بـ"أغلبية ساحقة".

بدورها قالت وكالة "رويترز" للأنباء إن "أكثر من 120 دولة في الأمم المتحدة تحدت ترامب، وأدانت قراره بشأن القدس"، في خبر كتبته عن الموضوع.

أما صحيفة "نيويور تايمز"، فكتبت خبرًا عن هذه التطورات عنونته بـ"الجمعية العامة للأمم المتحدة، تواجه ترامب وتدين قراره بشأن القدس"، وذكرت أن غالبية دول العالم، لم تكترث بتهديدات الإدارة الأمريكية، ووقفت ضد قرارها.


إذاعة "صوت أمريكا"، قالت بدورها في تغطيتها للحدث إن "الأمم المتحدة أعلنت عن رفضها لقرار ترامب بشأن القدس بأغلبية ساحقة".

من جهتها قالت صحيفة "واشنطن بوست"، في خبر لها إن المنظمة الأممية "أعلنت رفضها لقرار أمريكا بشأن القدس بشكل مدوي"، مشيرة إلى عدم جدوى التهديدات الأمريكية للدول الأعضاء بالجمعية العامة.

وأشار الخبر أن نتيجة التصويت كانت بمثابة توبيخ شديد اللهجة ليس لترامب وحده بل في نفس الوقت لحملة التهديدات التي قادتها الولايات المتحدة من أجل السيطرة على أصوات الدول بالجمعية العامة.

وفي ذات السياق؛ أعربت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، عن شكرها لممثلي الدول التي امتنعت عن التصويت لصالح قرار القدس بالجمعية العامة للمنظمة الأممية، وكذلك تلك التي لم تشارك في الجلسة، مشيرةً أنها ستقيم حفل عشاء في واشنطن لممثلي الدول التي رفضت وامتنعت وغابت عن الأمم المتحدة.

وأرسلت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة خطابات رسمية بالدعوة للمثلي تلك الدول أبلغتهم فيها بدعوتهم إلى العشاء يوم 3 يناير/كانون الثاني 2018 تقديرا لمواقفهم الرافضة للقرار الأممي.