النجاح - وقع المشرف العام على الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية الوزير أحمد عساف، اليوم الأربعاء، اتفاقية تعاون مع مستشار حراسة الأراضي المقدسة الأب إبراهيم فلتس، وممثل الرهبان الفرنسيسكان في فلسطين، للبث الاذاعي والتلفزيوني لمراسيم القداس الاحتفالي لعيد الميلاد المجيد في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية ببيت لحم.

وحضر مراسم الاتفاقية محافظ بيت لحم اللواء جبرين البكري، ورئيس بلدية بيت لحم انطون سلمان، وممثلي الأجهزة الأمنية .

وقال عساف "نحن سعداء بتوقيع الاتفاقية لأهميتها في نقل القداس، وهذا يعتبر واجب وطني حتى ننقله إلى العالم ونضعه أمام المشهد الفلسطيني البطولي في احياء مناسباته، لما لهذه الأعياد من أهمية في هذا الوقت مشيدا بمواقف المسيحيين على أرضهم وصمودهم.

وأشاد بمواقف الفرنسيسكان، مستشهدا بالصورة المشرقة قبل يومين عندما التقى رؤساء الكنائس مع الرئيس محمود عباس، وموقفهم المشرف وخروجهم بالقرار الرافض لإعلان الرئيس ترمب مع تأكيدهم على عروبة القدس.

وقدم التهنئة للفرنسيسكان بمرور 800 عام على هذه الأرض المقدسة، متمنيا أن يتم توقيع الاتفاقية العام المقبل في كنيسة القيامة .

من جانبه، قال الأب فلتس إن هذا العام يصادف تزامن الأعياد المجيدة مع احتفالية حراسة الأراضي المقدسة على مرور 800 عام، وجودها وخدمتها للإنسان في الأرض المقدسة ما يزيد ايمانها بواجبها من حيث تقديم كل التسهيلات، وفتح كل المجالات أمام كل إنسان تحذوه تلك الرغبة في التواجد في كنيسة المهد .

وأضاف ندرك أهمية الصوت والصورة في نقل الحدث وايصال الرسالة المرجوة إلى كافة بقاع العالم من خلال الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، الذي من شأنه أن ينقل رسالة الميلاد السنوية للعالم، ومن شأنه أيضا أن يعبر عن امكانات وتطلعات هذا الشعب الذي بدا بتحقيق أهدافه في بناء دولة معترف بها آمنه تحترم مواطنيها وتتمتع باعتراف واحترام دوليين.

بدوره، أشار سلمان إلى أن تلفزيون فلسطين تعرض لهجمة في بداية بثه للقداس من قبل بعض الوكالات والتلفزة العالمية، بل رفضت أخذ البث في سبيل اظهار الضعف الفلسطيني في نقل الاحتفالية .

من ناحيته، أشاد محافظ بيت لحم بالدور الكبير للفرنسيسكان في الاجراءات المتبعة في أعياد الميلاد، مشيرا إلى أهمية دور التلفزيون الفلسطيني في نقله للاحتفالات على تأكيده لرسالة الشعب الفلسطيني انه رغم كل المؤامرات إلا أنه مصر على نيل حقوقه الوطنية.