النجاح - وقّعت مؤسسة التعاون بحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة، وبلدية قلقيلة، اليوم الثلاثاء، اتفاقية لإنشاء أول مدرسة ثانوية مع سكن داخلي للصم "مدرسة القلب الكبير" في الضفة الغربية، بتكلفة قدرها حوالي مليونين ونصف المليون دولار أميركي، وبتمويل من مؤسسة القلب الكبير في الشارقة - الامارات العربية المتحدة.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها مدير عام التعاون تفيدة الجرباوي، ورئيس بلدية قلقيلية هاشم المصري، إلى بناء مدرسة ثانوية، وسكن داخلي لفئة الصم في فلسطين، تخدم جميع الطلاب الصم من الفئة العمرية 4 – 18 سنة، من جميع المحافظات الفلسطينية.

وجاءت فكرة المشروع من ضرورة فتح آفاق تعليمية جديدة لفئة الصم في فلسطين، بحيث لا يقتصر دعم هذه الفئة على توفير خدمات التعليم المهني فقط، أو اقتصار تعليمهم الأكاديمي للمرحلة الأساسية، وإنما اعطائهم الفرصة لاستكمال تعليمهم حتى المرحلة الثانوية. 

وقالت الجرباوي: "لقد أولت التعاون منذ تأسيسها اهتماماً بفئة ذوي الاعاقة في برامجها، حيث بلغ مجموع ما ساهمت به في دعم برامج التأهيل، ما يقارب 20 مليون دولار، وتركزت المشاريع على توفير الحقوق القانونية للمعاقين، وإنشاء وتطوير مراكز للتأهيل في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، بالإضافة الى تطوير عمل عدة برامج ومؤسسات عاملة في ميدان التأهيل، سواء من خلال إنشاء مبانٍ أو من خلال تجهيزها بالمعدات والأدوات المساعدة أو عبر تطوير نظامها الإداري والهيكلي". كما توجهت بالشكر لمؤسسة القلب الكبير على دعمها السخي لتمويل انشاء هذا المشروع الأساسي والمهم.

بدوره، شكر المصري التعاون على دورها الرائد في هذا المشروع الضروري والمهم، مؤكداً أن المشروع هو الأول من نوعه في الضفة الغربية، وسيساهم في توفير مستوى تعليمي جديد لهذه الفئة، وطواقم البلدية ستقوم بالإشراف الهندسي على تنفيذه، ليكون جاهزاً خلال مدة اقصاها 24 شهرا.

بدورها، قالت مدير مؤسسة القلب الكبير مريم الحمادي: "نتطلع من خلال رؤية الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المؤسسة إلى تنفيذ المشاريع التي تحدث أثراً مستداماً، انطلاقاً من رغبتنا في المساهمة بتمكين المجتمعات، ويعد هذا المشروع واحداً من أهم المبادرات التي نعمل على تنفيذها في فلسطين، تقديراً منا لاحتياجات الأطفال الصم وتوفير فرص التعليم لهم".

ومن المقرر ان تقوم التعاون بالإشراف على تنفيذ المشروع، من خلال وضع آلية للمراقبة والتقييم بحيث تضمن تنفيذ جميع أنشطة المشروع بالفعالية المناسبة لتحقيق أهدافه المخطط لها، وستقوم بلدية قلقيلية بتنفيذ المشروع عبر كوادرها المؤهلة، كما تعهدت وزارة التربية والتعليم بتشغيل المدرسة، وتوفير الكوادر التعليمية المتخصصة لفئة الصم، وبدورها تكفلت وزارة الشؤون الاجتماعية بتبني المشروع، وتوفير الدعم اللازم لضمان تشغيله، ومسؤولية الاهتمام بهذه الفئة من أبناء شعبنا.

تجدر الاشارة وبحسب احصاءات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، أن عدد الصم في الضفة الغربية تجاوز45 ألف شخص من مختلف الفئات العمرية، ونسبة التعليم ضئيلة جدا لعدم توفر المدارس الحكومية في تعليم الصم، حيث أن عدد المدارس الموجودة في الضفة الغربية 12 مدرسة، وتابعة لمؤسسات أهلية، وتقدم التعليم للصف الثامن فقط، كما ان نسبة التعليم متدنية جدا لهذه الفئة، حيث ان عدد الطلاب المنتسبين لهذه المدارس لا يتجاوز 700 طالب وطالبة.