النجاح - بحث وزير العدل علي أبو دياك مع وزير العدل والثقافة والحكم المحلي المالطي أوين بونيتشي، سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مجال التعاون القانوني والقضائي، وسبل تطوير قطاع العدالة والقضاء وسيادة القانون، والمساعدة القانونية المتبادلة. 

وقال أبو دياك خلال استقباله ضيفه المالطي في مكتبه بمدينة رام الله: "نقدر عاليا التزام جمهورية مالطا بدعمها الثابت والراسخ لشعبنا وحقوقه المشروعة على كافة المستويات الدولية"، مضيفا أن مالطا تتبنى موقف الاتحاد الأوروبي بدعم حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، وتحقيق السلام العادل على أساس الشرعية الدولية وحل الدولتين. 

وثمن وزير العدل موقف مالطا برفضها إعلان الرئيس الأميركي ترمب الذي يخالف قواعد الشرعية الدولية وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن، وينتهك مبادئ العدالة الدولية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حقه في الحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. 

ودعا أبو دياك جمهورية مالطا وكافة دول العالم إلى الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية. 

من جانبه، قال وزير العدل المالطي أوين بونيتشي، إن بلاده تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف وحقه في تقرير المصير وفي الحرية وإقامة الدولة الفلسطينية على أساس قواعد الشرعية الدولية وعاصمتها القدس الشرقية. 

وعبر بونيتشي عن حرصه في دعم قطاع العدالة في فلسطين، وفي تبادل الخبرة والمعرفة والمساعدة القانونية.