النجاح - أصدرت وزارة الإعلام نداء للمؤسسات الصحافية المحلية والعربية والدولية العاملة في فلسطين خاصًا بالأغوار الشمالية التي تشهد تصعيدًا إسرائيليًا غير مسبوق، وسط "أوامر عسكرية" طالت 300 مواطن لإخلاء بيوتهم وكل عقاراتهم في تجمعي: عين الحلوة وأم الجمال، الممتدة على مساحة 550 دونما تقريبا، بدعوى عدم الترخيص.

وحثت الوزارة في بيان لها وسائل الإعلام لتكثيف الاهتمام بالتجمعين المستهدفين خاصة، وفي الأغوار الشمالية عامة، التي تتعرض لعدوان شرس وواسع النطاق.

وقالت الوزارة إن اللافت في الاستهداف الإسرائيلي الحالي لعين الحلوة وأم الجمال، عدم تسليم أوامر الإخلاء لأي مواطن، بل وضعه على الشارع المجاور لبيوتهم، وتوقيعه مما يسمى قائد قوات جيش الاحتلال، روني نوما، ومنعه "وجود أي شخص في المنطقة المغلقة من أجل البناء أو دخول عقارات، وإخلاء كل العقارات فيها خلال 8 أيام من تاريخ نشره".

وأوضحت أنها نظمت خلال السنوات الماضية جولات إعلامية عديدة ودورية بالتنسيق مع محافظة طوباس والأغوار الشمالية، غطت تجمعات: الرأس الأحمر، وعاطوف، والساكوت، والحمة، والمالح، والحديدية، وإبزيق، ويرزا، والدير، وحمصة، وعين البيضاء، وكردلا، وبردلا، وسهل البقيعة، وقريتي: تياسير والعقبة، كان آخرها نهاية الشهر الفائت، بمشاركة دبلوماسيين وبالتعاون مع وزارة الخارجية.

ودعت الوزارة الإعلاميين إلى التواصل مع المكتب الصحافي في الوزارة لأية مساعدة تتعلق بالوصول إلى التجمعين، وبأرقام مسؤولين ومختصين ومتابعين لمعاناة المواطنين فيها.