النجاح - اتهمت حركة "حماس"، إسرائيل، بالمسؤولية عن اغتيال التونسي "محمد الزواري"، عضو جناحها العسكري، الذي اغتيل في ديسمبر 2016. 

وقال عضو المكتب السياسي للحركة، محمد نزّال، في مؤتمر صحفي، عقده في العاصمة اللبنانية، بيروت، إن نتائج التحقيقات التي أجرتها طوال الفترة الماضية، أثبتت تورط إسرائيل في حادث الاغتيال. 

واتهمت كتائب القسام، الجناح المسلح لحماس، العام الماضي، إسرائيل باغتيال التونسي، محمد الزواري، في 15 ديسمبر 2016 في مدينة صفاقس التونسية. 

وقالت إن الزواري، هو عضو في "القسام"، وأشرف على مشروع تطوير طائرات بدون طيار، ومشروع "الغواصة المسيّرة عن بعد". 

والتزمت إسرائيل الصمت إزاء اتهام "القسام" لها، حيث لم تعلن ولم تنفِ في ذات الوقت مسؤوليتها عن الحادث.