النجاح - جدد الإتحاد الأروربي، تأكيده على دعمه لجهود المصالحة الفلسطينية.

وقال الإتحاد في بيان صحفي، أنه بعد توقيع حركتي فتح وحماس اتفاقية المصالحة في 12 أكتوبر في القاهرة، والتاكيد على عقد اجتماع الفصائل في 21، فان الإتحاد الاوروبي يعلن عن استمرار دعمه للجهود الراهنة لإعادة توحيد وقطاع غزة والضفة الغربية تحت سلطة شرعية فلسطينية واحدة.

وتابع البيان، أن وفداً من الاتحاد الاوروبي يضم دبلوماسيين كباراً سيتجه إلى المنطقة للقاء مختلف الفرقاء من أجل نشر وحدة المساعدة الاوربية على معبر رفح، كما سيبحث الوفد تقديم الدعم المالي للفلسطينيين.

وقال: "إن فتح المعابر الحدودية تحت إدارة وسيطرة السلطة الفلسطينية هو أمر حاسم من أجل تامين حرية الحركة للمواطنين في غزة ، ولتميكن السلطة من استئناف مهماتها  ومسؤولياتها الكاملة في غزة وتحقيق الوحدة الداخلية الفلسطينية".

ودعا بيان الإتحاد الاوروبي الفصائل الى العمل المشترك وبنية خالصة لتحقيق هدف الوحدة والابتعاد عن أي عمل غير مسؤول أو الإدلاء بتصريحات تحرف النظر عن الجهد الجماعي لتحسيين أوضاع مواطني قطاع غزة