غيداء نجار - النجاح - قال رئيس مركز المناهج في وزارة التربية والتعليم ثروت زيد : "إن الوزارة لا تستطيع الحكم على المنهاج إلا بعد مرور سنة دراسية على إدخالها نطاق التدريس في المدارس الحكومية".

تصريحات زيد لـ"النجاح الإخباري" جاءت رداً على احتجاجات نفذها طلبة الثانوية العامة وأعقبها إصدار بيان بهذا الخصوص.

وقال زيد :" الطلاب لم يمضوا على بدء دراستهم سوى شهر ونصف، المنهاج الجديد تراكمي وقد تم تحكيمه من قبل مشرفين، أما مقارنةً بمنهاج السنوات السابقة فالسابق كان تهيئة فقط والآن نحن بعصر التكنولوجيا وعلينا مواكبة عصرنا".

 وبخصوص الأدوات التي طالب بها بيان الطلبة، أضاف "سنحاول توفير أدوات وأجهزة تكنولوجية حديثة، أما بخصوص الصعوبة فليس هناك شيء صعب خصوصاً بوجود معلمين كفاءة يقدمون رسالتهم بكل نزاهة".

وكان طلبة الثانوية العامة أصدروا بياناً عبروا فيه عن رفضهم لمنهاج التكنولوجيا.

 وتالياً نص البيان كما ورد لـ"النجاح الإخباري" :

"نحن طلاب الثانوية العامة (الإنجاز) لسنة 2017-2018، نحيطكم علماً بأننا نعاني من صعوبات بالغة في كتاب التكنولوجيا المقرر من وزارة التربية والتعليم، ومدرج لكم هذه الصعوبات كما يلي:

1_ تعدد النشاطات الواردة في المنهاج، وعدم قدرة معلمين المادة على تنفيذ القسم الأكبر من هذه النشاطات.

2_ يحتاج المنهاج لتوفير معدات وأدوات تكنولوجية حديثة، لا تتوفر في معظم مدارس الوطن.

3_ حاجة المنهاج لشبكة إنترنت قوية، نستطيع من خلالها فتح البرامج المطلوبة في المنهاج.

4_ التخفيف من المادة وخصوصاً وحدة الروبوت ، لأنها تحتاج إلى مهندسي إلكترونيات لشرحها، بالإضافة إلى أنها مبنية على أسس لم يدرسها طلاب التوجيهي سابقاً .

5_ مراعاة الحالة الاقتصادية للطالب.

وعليه فإننا نرجو من معاليكم إعادة النظر في المنهاج الجديد، و حل المشكلات الموجودة فيه، من أجل تحقيق طموحات طلابنا، وأهدافهم المنشودة".