النجاح - يلقي الرئيس عند الساعة السابعة خطابا وصف بالهام امام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك، وقد سبق الخطاب جلسة المباحثات بين الرئيس محمود عباس، ونظيره الأميركي دونالد ترامب.

وناقش هذا الاجتماع التطورات المتعلقة في العملية السياسية، ومجمل الأوضاع العامة في الأراضي الفلسطينية، كما نقلت وكالة الانباء الرسمية.

وقد عبر الرئيس في كلمة له مع بداية اللقاء عن شكره للرئيس ترامب بقوله: "أنا سعيد جدا أن أكون هنا مع الرئيس دونالد ترامب وأن اشكره شكرا جزيلا على إتاحة الفرصة لنلتقي للمرة الرابعة خلال العام الأول، وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على جدية فخامة الرئيس انه سيأتي بصفقة العصر في الشرق الاوسط خلال العام أو خلال الأيام القادمة ان شاء الله."

وأضاف الرئيس: نحن واثقون أن فخامة الرئيس ترامب مصمم بالوصول للسلام في الشرق الأوسط، وهذا يعطينا تطمينات بأننا سنصل إلى سلام حقيقي مع الشعب الإسرائيلي.

وذكر الرئيس أنه التقى مبعوثي الرئيس ترامب الذين زاروا المنطقة نحو 20 مرة، ما يدل على الاهتمام بإيجاد حل لهذه القضية.

وقال الرئيس: إن السلام فيه مصلحة لنا ومصلحة للشعب الإسرائيلي، وبهذه المناسبة اسمح لي فخامة الرئيس أن أوجه التهاني للشعب اليهودي لمناسبة رأس السنة اليهودية الجديدة، وللأمة الإسلامية لمناسبة رأس السنة الهجرية الجديدة، وهذه مصادفة حلوة أن نحتفل بعيدين في أربع وعشرين ساعة، إذن نحن نستطيع أن نتعايش للأبد.

وحضر اللقاء إلى جانب الرئيس، كل من نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، ومندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، ورئيس المفوضية العامة لمنظمة التحرير في واشنطن السفير حسام زملط.